• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تصل العقوبة الإجمالية لـ 27 عاماً

9 أعوام إضافية للمتهم في الاعتداء على الشقيقات الثلاث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

دينا مصطفى (أبوظبي)

دينا مصطفى (أبوظبي)

قضت محكمة «ساوث وورك» البريطانية أمس بالسجن 9 سنوات إضافية للمجرم فيليب سبنس المتهم بالاعتداء على الشقيقات الإماراتيات الثلاث في القضية التي عرفت إعلامياً بـ «حادث المطرقة»، وبذلك تضاف تلك السنوات التسع إلى 18عاماً حكم على المتهم بها سابقاً، وذلك بعد دفع المحامي العام بعدم كفايتها، وعدم تناسبها مع فداحة الجرم الذي ارتكبه فيليب سبنس.

وقال المحامي العام روبرت باكلاند أمس إن طبيعة الاتهام لابد أن تكون القتل وليس «الشروع في القتل» إذ أنه لولا وجود أنظمة علاجية متطورة ومتقدمة لما نجت الشقيقات من الموت.

وطالب المحامي العام بمعاملة سبنس كقاتل وأكد على عدم كفاية الحكم وعدم تناسبه مع الجريمة التي كما قال تستحق حكماً بالسجن مدى الحياة. وكانت المحكمة قد قضت بسجن سبنس مع الشغل لمدة 18 عاماً، لثلاثة تهم شروع في قتل، وكان المتهم مؤهلاً للحصول على الإفراج المشروط، بعد محاكمته سابقاً. وقال باكلاند إن المتهم حاول قتل الشقيقات الثلاث بدم بارد مع سبق الإصرار والترصد، وقال إنه يستحق السجن مدى الحياة، فيما استمر المتهم في انكار جميع التهم الموجهة إليه وبينها الشروع في القتل. وأوضح أن المتهم كان يستخدم المطرقة كسلاح دفاعي منذ عام 2008، ولم تكن هناك حاجة لاستخدام العنف المفرط مع المجني عليهن والاكتفاء بسرقتهن، وأشار إلى أن سبنس كان في كامل وعيه أثناء تنفيذه للجريمة. من جهة أخرى أقر القضاة بحكمهم هذا مبدأ تغليظ العقوبة على المتهم لبشاعة الجريمة، وتمت إضافة الأعوام التسعة إلى عقوبته.

وكانت محاكمة المدعو فيليب سبنس قد استمرت على مدى الشهور الماضية بعد أن وجهت إليه الشرطة البريطانية 4 تهم ثلاث منها هي الشروع في القتل، والرابعة سرقة بالإكراه، ودانت هيئة المحلفين سبنس المتهم الأول في القضية بالشروع في القتل 3 مرات لاعتدائه على الشقيقات خلال إقامتهن في أحد فنادق لندن في شهر أبريل الماضي.

وتعود تفاصيل الحادث إلى أبريل الماضي، حيث كانت عهود وخلود وفاطمة النجار، الشقيقات الإماراتيات الثلاث، مقيمات في فندق كمبرلاند، حينما تعرضن للضرب على الرأس في هجوم سافر وعمدي وتركن ليمتن، حيث ضرب سبنس المتهم الأول عهود بقوة أدت إلى كسر في جمجمتها، فيما عانت فاطمة 3 كسور في الجمجمة، بما في ذلك الجزء الخلفي من رأسها، وكسرا في الجانب الأيسر، أما خلود، فقد تعرضت لكسور في الجبهة والفك والعينين، إضافة إلى كسر في ذراعها اليسرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض