• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

هدف «جدلي» يمنح اليوفي الفوز على السيتي

الريال يتخطى صدمة «الكلاسيكو» برباعية شاختار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

لفيف (د ب أ) سجل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدفين وشارك في صنع مثلهما، ليقود فريقه ريال مدريد الإسباني للفوز 4/&rlm 3 على مضيفه شاختار دونتسيك الأوكراني في الجولة الخامسة لمباريات المجموعة الأولى ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والتي شهدت أيضا تأهل باريس سان جيرمان الفرنسي لدور الستة عشر، إثر فوزه الثمين 5/&rlm صفر على مضيفه مالمو السويدي. وافتتح رونالدو التسجيل للريال في الدقيقة 18، من متابعة لتمريرة عرضية متقنة من النجم الويلزي جاريث بيل. وأضاف النجم الكرواتي لوكا مودريتش الهدف الثاني للريال في الدقيقة 50 من متابعة لتمريرة رونالدو العرضية، قبل أن يسجل دانييل كارفاخال الهدف الثالث في الدقيقة 52 من تسديدة رائعة بعدما تلقى الكرة من رونالدو. وعاد رونالدو لهز الشباك مرة أخرى محرزاً الهدف الرابع للريال وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 70، ليسجل هدفه السابع مع الفريق الإسباني في المسابقة هذا الموسم ويتقاسم صدارة هدافي البطولة مع أوليج شاتوف نجم فريق زينيت الروسي. وأحرز أليكس تيكسييرا الهدف الأول لشاختار في الدقيقة 77 من ركلة جزاء، فيما أضاف زميله ديتينيو الهدف الثاني في الدقيقة 83، وتكفل تيكسييرا بتسجيل الهدف الثالث لشاختار قبل النهاية بدقيقة واحدة. ورفع ريال مدريد، الذي صعد للدور الثاني رسميا منذ الجولة الماضية، رصيده بهذا الفوز إلى 13 نقطة، ليضمن صدارته للمجموعة قبل لقائه الأخير أمام ضيفه مالمو في الثامن من ديسمبر القادم، ويتجنب بذلك اللعب في دور الستة عشر أمام أوائل المجموعات الأخرى. في المقابل، توقف رصيد شاختار عند ثلاث نقاط في المركز الثالث، متفوقا بفارق المواجهات المباشرة على مالمو صاحب المركز الأخير، المتساوي معه في نفس الرصيد. ويأتي هذا الفوز ليخفف نسبيا من الانتقادات الموجهة إلى رافاييل بينيتيز مدرب الريال، والتي ازدادت حدتها مؤخراً عقب خسارة الفريق المذلة صفر/&rlm 4 أمام غريمه التقليدي برشلونة بكلاسيكو الدوري الإسباني يوم السبت الماضي. ويعد هذا هو الفوز الثالث الذي يحققه الريال خارج ملعبه أمام الأندية الأوكرانية في دوري الأبطال مقابل أربعة تعادلات وخسارة وحيدة. وخسر مانشستر سيتي الإنجليزي أمام مضيفه يوفنتوس الإيطالي وصيف البطل بهدف جدلي، حيث اعترض لاعبو السيتي على جذب ماندزوكيتش للمدافع الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي من يده قبل أن يضع الكرة في الشباك، إلا أن ذلك لم يؤثر على فرصة السيتي في التأهل للدور المقبل، بصحبة باريس سان جرمان الفرنسي وبنفيكا البرتغالي وأتلتيكو مدريد الإسباني وريال مدريد الإسباني وبرشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني وزينيت سان بطرسبورج الروسي. ورفع فريق المدرب ماسيميليانو إليجري رصيده إلى 11 نقطة وبفارق نقطتين أمام سيتي الذي سبق أن ضمن تأهله إلى الدور الثاني في الجولة السابقة، و6 نقاط عن بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني الذي أصبح ثالثاً بفوزه الكبير على أشبيلية الإسباني بطل الدوري الأوروبي 4-2. وتقام الجولة الأخيرة في الثامن من الشهر المقبل، حيث يحل يوفنتوس ضيفا على أشبيلية، فيما يلعب سيتي مع ضيفه مونشنجلادباخ. وحافظ يوفنتوس على سجله الخالي من الهزائم في المسابقة هذا الموسم كما حافظ على سجله القاري المميز بين جماهيره حيث لم يذق طعم الهزيمة للمباراة السادسة عشرة على التوالي وتحديدا منذ خسارته أمام بايرن ميونيخ الألماني (صفر-2) في أبريل 2013. وعلى ملعب مالمو ستاديوم، تأهل باريس سان جيرمان إلى نفس الدور، عقب فوزه 5/&rlm صفر على مضيفه مالمو. وباغت فريق العاصمة الفرنسية أصحاب الأرض بهدف مبكر حمل توقيع أدريان رابيو في الدقيقة الثالثة من ضربة رأس رائعة، قبل أن يضيف النجم الأرجنتيني أنخيل دي ماريا الهدف الثاني في الدقيقة 14 عبر تسديدة متقنة من داخل منطقة الجزاء. وأضاف الهداف السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الهدف الثالث لسان جيرمان في الدقيقة 50، قبل أن يهدر مالمو فرصة تقليص الفارق بعدما أضاع ماركوس روزنبرج ركلة جزاء احتسبت للفريق السويدي في الدقيقة 61، وواصل دي ماريا تألقه في المباراة بعدما أضاف الهدف الرابع لسان جيرمان وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 68، قبل أن يختتم لوكاس مورا مهرجان الأهداف بتسجيل الهدف الخامس في الدقيقة 82. وارتفع رصيد باريس سان جيرمان إلى 10 نقاط في المركز الثاني، ليحجز بذلك بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة للدور الثاني، بينما تجمد رصيد مالمو عند 3 نقاط في المركز الأخير. وفي المجموعة الثانية على ملعب «اولدترافورد» في مانشستر، فشل مانشستر يونايتد في حسم تأهله إلى الدور ثمن النهائي بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه إيندهوفن الهولندي صفر-صفر. وتراجع مانشستر يونايتد إلى المركز الثاني برصيد 8 نقاط بفارق نقطة واحدة أمام فولفسبورج الألماني منافسه في الجولة الأخيرة والذي أنعش آماله بفوزه الثمين على مضيفه سسكا موسكو الروسي 2-صفر في موسكو. وسيكون مانشستر يونايتد بحاجة إلى الفوز في الجولة الأخيرة على مضيفه فولفسبورج لحجز بطاقته إلى الدور ثمن النهائي، على اعتبار أن إيندهوفن الثالث برصيد 7 نقاط سيخوض مباراة سهلة نسبياً أمام سسكا موسكو الأخير والذي فقد الآمال في التأهل حتى إلى الدوري الأوروبي. وفي حال فوز إيندهوفن وتعثر مانشستر يونايتد سيتأهل فولفسبورج والفريق الهولندي إلى ثمن النهائي، علماً بأن الفريق الألماني يكفيه التعادل فقط لتخطي دور المجموعات. بينتيز: الفوز خطوة أولى نحو التعافي لفيف (د ب أ) احتفى رافايل بينتيز، المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني، بفوز فريقه 4 /&rlm&rlm 3 على مضيفه شاختار دونيتسك الأوكراني، معتبراً أن هذا الانتصار بمثابة الخطوة الأولي نحو التعافي على الرغم من المعاناة الكبيرة التي تكبدها الفريق الملكي في تحقيق هذا الفوز. وقال بينتيز خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: «أهداف اليوم (التي استقبلتها شباك ريال مدريد) كان يمكن تلافيها، بالمزيد من التركيز سنتمكن من تلافيها، وسيعود الفريق أكثر صلابة كما كان في السابق، أرغب في التركيز على الجانب الإيجابي للأهداف الأربعة، إنها خطوة أولى نحو التعافي الذي ننشده». وخاض ريال مدريد مباراة أمس بعد سقوطه برباعية نظيفة على ملعبه في مبارة الكلاسيكو الأخيرة أمام برشلونة، كما عانى أكثر مما هو متوقع باستقبال شباكه ثلاثة أهداف بأقدام لاعبي شاختار في آخر 12 دقيقة في المباراة، عندما كان متقدماً بأربعة أهداف نظيفة حتى ذلك الوقت من اللقاء. وعلى الرغم من ذلك، يرغب بينتيز في التركيز فقط على الجانب الإيجابي «الفريق قدم مباراة كبيرة للغاية، وتحكم في جميع جوانب اللعب حتى ارتكابنا الخطأ الذي تسبب في ركلة الجزاء، ولكن لا أريد أن أنسى أن الفريق يحتل المركز الأول.. لقد أدى مباراة كبيرة خارج الديار وسجل أربعة أهداف». «الملكي» يفقد إسكو مباراتين بسبب نيمار مدريد (د ب أ) عوقب اللاعب الإسباني إسكو نجم وسط ريال مدريد بالإيقاف مباراتين، بسبب اعتدائه على البرازيلي نيمار مهاجم برشلونة في مباراة الكلاسيكو الأخيرة التي جمعت الفريقين. وحصل اللاعب الدولي الإسباني على البطاقة الحمراء مباشرة، في المباراة التي أقيمت يوم السبت الماضي على ملعب سانتياجو بيرنابيو بعد تدخله العنيف مع نيمار، عندما كان فريقه متأخرا بأربعة أهداف مقابل لا شيء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا