• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

فوز لبنان وهزيمة عُمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 أبريل 2007

جدد منتخب لبنان الاولمبي تفوقه على ضيفه الاندونيسي بعد فوزه عليه 2-1 على ملعب بيروت البلدي في المجموعة الثالثة وسجل طارق العلي (3 و38) هدفي لبنان، وطوني سوكيبتو (84) هدف اندونيسيا. وكان لبنان فاز على اندونيسيا 2-1 ايضا بجاكرتا في الجولة الثالثة من التصفيات.. وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة عينها، فازت فيتنام على ضيفتها عمان 2-صفر.. ويتساوى منتخبا فيتنام ولبنان في رصيد 9 نقاط مقابل 6 نقاط لعمان ولاشيء لأندونيسيا.

وساد المنتخب اللبناني الشوط الاول من دون أن ينجح الاندونيسي في مجاراة سرعة اللاعبين اللبنانيين، ما اجبر مدرب الضيوف على اجراء تبديلين مبكرين في محاولة منه لتشكيل ضغط اكبر في منطقة خط الوسط حيث برز حسن معتوق وضياء برو وحمزة سلامة.

وافتتح اصحاب الارض التسجيل بشكل مبكر وتحديدا منذ الدقيقة الثالثة، اثر كرة وصلت الى العلي داخل منطقة الجزاء فهياها لنفسه قبل أن يطلقها قوية رائعة في الزاوية اليسرى البعيدة عن متناول الحارس الاندونيسي غالي سوداريونو.

واهدر اكرم مغربي فرصة ثمينة عندما خطف الكرة بين اثنين من المدافعين الاندونيسيين متخطيا الحارس سوداريونو قبل أن يسدد الى جانب القائم الايمن (13). واضاف العلي نفسه الهدف الثاني للبنان بكرة زاحفة سدها من داخل المنطقة الى يمين الحارس سوداريونو اثر تمريرة امامية لعبها معتوق من منتصف الملعب في ظهر المدافعين (38). ولم تختلف الحال في الشوط الثاني الذي اشرك فيه المدرب اللبناني عدنان الشرقي مهاجمه الجديد عماد سعد الوافد من اميننغن الالماني، وقد انطلق الاخير بالكرة عن الجهة اليسرى ومررها خلفية الى سلامة المندفع على مشارف المنطقة فسددها الاخير لتعلو العارضة الاندونيسية بقليل (64).

ومرر معتوق كرة بينية جميلة اخرى الى علي يعقوب الذي سددها بيسراه في الشباك اليمنى الخارجية لمرمى سوداريونو (71)، قبل ان تذهب رأسية احمد الخضر قريبة من الخشبات الثلاث اثر كرة أمامية من برو (73).

واحتسب الحكم التايلاندي ساتوب تونغاكان ركلة جزاء للاندونيسيين بعد عرقلة علي السعدي للبديل سوكيبتو داخل المنطقة، وقد انبرى لها الاخير بنجاح مقلصا الفارق بعدما أرسل الكرة الى يسار الحارس اللبناني حسن مغنية الذي ارتمى الى الجهة المعاكسة (84).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال