• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

الفيصلي إلى النهائي لأول مرة في تاريخه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 أبريل 2007

بلغ الفيصلي الاردني المباراة النهائية لمسابقة دوري ابطال العرب في كرة القدم لاول مرة في تاريخه بفوزه على مضيفه الزمالك المصري 2-1 أمس الأول على ستاد القاهرة في اياب الدور نصف النهائي.. وكان الفريقان تعادلا سلبا ذهابا في عمان.. واحرز الظهيران الايمن والايسر خالد سعد وحيدر الامين هدفي الفيصلي في الدقيقتين 15 و23 بينما احرز هدف الزمالك مهاجمه عمرو زكي من ركلة جزاء احتسبها الحكم الليبي عواد الطرابلسي في الدقيقة 79 واعترض لاعبو الزمالك على عدم احتساب الحكم ركلة جزاء اخرى قبل النهاية بخمس دقائق بعد ان تعرض علاء عبد الغني لخطأ واضح.. وبعد المباراة تعرضت بعض جماهير المضيف لحالات من الاغماء، فيما واجه ميشيل ولاعبوه الشتائم والرمي بزجاجات المياه.

وبدأت المباراة بهجوم مصري لكن دون خطورة وقابله حذر من جانب لاعبي الفيصلي بهدف امتصاص التشجيع الجماهيري، ثم تبدل الوضع بعدما امتص الاردنيون فورة مضيفيهم واندفعوا نحو المنطقة الامامية وتمكنوا من الهجمة الاولى من هز الشباك المصرية عبر تسديدة قوية لسعد اطلقها من خارج المنطقة، مودعا الكرة في سقف شباك مرمى محمد عبد المنصف (15).

وكان هدف التقدم للفريق الضيف مفاجأة غير متوقعة خاصة وانه جاء في وقت مبكر فتسبب ذلك في إرباك خطوط الزمالك واستغل الفيصلي ذلك بإحرازه الهدف الثاني بعد 7 دقائق فقط برأسية من الامير الذي حول ركنية نفذها صاحب الهدف الاول سعد في مرمى اصحاب الارض مستغلا سوء تغطية من المدافع اسامة حسن والحارس عبد المنصف.

وتعقدت الامور بالنسبة للزمالك بعد الهدف الثاني وازداد ارتباك لاعبيه خصوصا قائده حازم امام الذي قطعت معظم تمريراته في الوقت الذي تراجع كل لاعبي الفيصلي للذود عن مرماهم.. واستمرت الدقائق المتبقية من الشوط الاول بهجوم عشوائي من الزمالك لم يحقق الخطورة الكافية على مرمى لؤي العمايرة حارس الفيصلي.

ومع انطلاقة الشوط الثاني دفع مدرب الزمالك هنري ميشيل بجمال حمزة بدلا من المدافع تامر عبد الوهاب وارتد وائل القباني ليلعب كظهير ثالث. فتغير اداء المضيف واستلم زمام المباراة بالكامل خصوصا بعد ان اجرى ميشيل تغيرين هجومين أخرين بالدفع بمجدي عطوة وعبد الحليم علي في نصف الساعة الاخيرة من المباراة في الوقت الذي طلب فيه المدرب العراقي عدنان حمد من لاعبي الفيصلي الهدوء في الملعب واستخدام التمريرات الكثيرة لإضاعة الوقت بعد ان توتر لاعبو الزمالك. واجرى الفريق الاردني التبديل الاول في الدقيقة 60 بالدفع بمؤيد ابوكشك بدلا من عبد الهادي محمد وبعدها بخمس دقائق دفع بالمدافع مؤيد سليم بدلا من سراج التل.

فتمكن فريقه من المحافظة على هدفيه رغم المحاولات العديدة للفريق المصري الذي حصل على ركلة جزاء قبل النهاية ب11 دقيقة بعدما ارتكب خطأ داخل المنطقة على احمد غانم سلطان، فانبرى لها زكي بنجاح.

ثم توالت الفرص الضائعة من مهاجمي الزمالك زكي وحمزة ومصطفى جعفر قبل خروجه ثم عبد الحليم علي وكاد عبد المنصف يتسبب في احراز الفيصلي لهدف ثالث قبل النهاية بخمس دقائق حين خرج بشكل خاطىء من مرماه لمواجهة كرة عشوائية، فخطفت الكرة منه وكاد يحرز منها ابو كشك هدفا لولا انه سدد الكرة ضعيفة فسيطر عليها القباني. واحتسب الحكم خمس دقائق وقتا محتسبا بدلا من ضائع الا ان كل هجمات الزمالك ذهبت ادراج الرياح لتنتهي المباراة بفوز الفيصلي وصعوده لمواجهة الفائز من وفاق سطيف الجزائري والاهلي السعودي في المباراة النهائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال