• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

كلاريس بيريريا·· تعيد للوحة شكلها الانطباعي والتعبيري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 أبريل 2007

سلمان كاصد:

افتتح الشيخ هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان المعرض الشخصي للتشكيلية البرازيلية كلاريس بيريريا مينجهتي في المجمع الثقافي في أبوظبي أمس الأول بحضور سعادة محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وعبدالله العامري مدير مؤسسة الثقافة والفنون في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.

التشكيلية كلاريس تحاول من خلال هذا المعرض مزج ثقافتين بسبب - بحسب قولها- ما تحمله من مشاعر إزاء ثقافة الإمارات. والتي أبدت إعجابها بها حيث وصفتها بالمذهلة.

وهي في كل ذلك تحاول أن تنقل هذا الإعجاب الشديد إلى اللوحة عبر مجموعة من الأعمال التي بدت فيها ملامح الحياة الصحراوية وتمثلاتها لوناً وشكلاً ومعنى مستخدمة روح الانطباعية التي غلفت لوحاتها التي تتحدث عن الطبيعة المنطلقة بعذريتها وكينونتها الأولى، وهي في كل ذلك تحاول أيضاً أن تترك بصمات ثقافتها التي درجت عليها في أعمال أخرى جسدت اهتماماتها الخاصة بالزهور والأشجار والمكونات النباتية التي بدت مهيمنة على أغلب أعمالها.

ولدت كلاريس في عائلة فنية في البرازيل، حيث تفتحت مواهبها منذ نعومة أظفارها. وفي الحادية عشرة بدأت بالرسم عبر محاكاة أعمال الفنانين الكلاسيكيين ولكن لم تهمل بصمتها الخاصة في التنويع على تلك الأعمال العالمية التي ترسخت في أذهان الناس كصورة عليا لها مكانتها في خارطة الفن العالمي، ولكن بعد تخرجها من دراسة تاريخ الفن والتعليم وبعد أن حصلت على بكالوريوس في الرسم من كلية سان باولو للفنون الجميلة بدأت في اتباع خطى معلمها الأول وهو والدها بوصفة فناناً عالمياً. ... المزيد