• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الحزب الإسلامي يتهم القاعدة بتفجير مقراته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 أبريل 2007

بغداد - حمزة مصطفى :

اتهم ''الحزب الإسلامي العراقي'' بزعامة النائب الثاني الرئيس العراقي طارق الهاشمي تنظيم ''القاعدة'' ممثلا بفرعه في العراق المسمى ''دولة العراق الاسلامية'' بتفجير مقراته في بغداد وخارجها خلال الايام الاخيرة. كما حمل في بيان أصدره أمس الاجهزة الامنية العراقية مسؤولية غض الطرف عن الإرهابيين الذين يستهدفون المناطق السنية الموجودة فيها تلك المقرات، لاسيما جانب الكرخ من بغداد.

وأكد الحزب في بيانه أن تفجير مقراته يصب فقط في صالح ''المشروع الأجنبي والإقليمي. وقال إن المتتبع لسير الحوادث في استهداف مقراته أم أفراده أم مناصريه، ''يلمس بوضوح كيف أن هذا النفر الضال باع نفسه لأجهزة مخابرات عدوة تعمل على إجهاض عمل الحزب واستهداف عناصره''. واتهم من يسمى ''أمير دولة العراق الاسلامية'' ابو عمر البغدادي بتفجير مقري الحزب في العامرية والغزالية بغداد مؤخرا، مما اوقع عددا من القتلى والجرحى بين سكان المنطقتين وإلحاق أضرار بالغة بالمنازل المجاورة للمبنيين. ونفى في المقابل جملة وتفصيلاً صحة إتهامات البغدادي للحزب بالتحريض والفتنة ووصفها بانها تهدف إلى تبرير عداوة ''القاعدة'' لكل العراقيين الذين كشفوا حقيقة هذه الجماعات وعمالتها إلى جهات غيرعراقية. وقال ''ان الحزب كان أكثر الجهات السياسية تضحية وأكثرها تقديما للشهداء في سبيل الدفاع عن حقوق أهلنا ودفع الأذى قدر المستطاع عنهم ولم يفرط بحقوقهم أو يخون قضيتهم''. واختتم بيانه بتحميل منفذي التفجيرات ''مسؤولية دماء الأبرياء التي سالت بغير وجه حق والأضرار الكبيرة التي لحقت بمنازل المواطنين''. كما حمل الحكومة ''مسؤولية التقصير الكبير والواضح في الملف الأمني في بغداد''.