• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أكد الحفاظ على معدلات النمو لطيران الإمارات

أحمد بن سعيد: مبادرات جديدة لإكسبو 2020

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

بسام عبد السميع (باريس) أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني، الرئيس الأعلى، الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة رئيس اللجنة التحضيرية العليا لـ«إكسبو 2020 دبي»، أن هناك عدداً من المبادرات تطلقها «طيران الإمارات» بشأن إكسبو، مشيراً إلى استمرار الحفاظ على المعدلات السنوية للنمو من خلال توفير أعلى مستوى من الخدمات وزيادة القدرة الاستيعابية لأسطول الناقلة وقال سموه لـ«الاتحاد»، على هامش تسلم الإمارات راية تنظيم إكسبو دبي2020، في باريس أمس الأول، «استفدنا كثيراً من المشاركة في إكسبو ميلان 2015، بما يسهم في تقديم الحدث بصورة مبهرة». وأضاف : تخطط «طيران الإمارات» لتوسيع الشبكة والأسطول باستمرار وليس ارتباطاً بحدث بعينه، ولدينا حالياً طلبيات مؤكدة لشراء 265 طائرة تزيد قيمتها على 128 مليار دولار، وتتوزع تلك الطلبيات بين 72 طائرة إيرباص من نوع A380-800، و193 طائرة من طرازات بوينج، فيما يبلغ عدد الأسطول الحالي 243 طائرة تتوزع بين 228 طائرة ركاب منها 93 طائرة من طرازات إيرباص، ونحو 139 طائرة من طرازات بوينج، إضافة إلى 15 طائرة شحن . وبحسب تقرير لـ«طيران الإمارات» حصلت عليه «الاتحاد»، تجاوز تعداد أطقم الخدمات الجوية في طيران الإمارات خلال العام الحالي أكثر من 20 ألف مضيف ومضيفة، كما وقعت طيران الإمارات خلال 2015، عقداً تاريخياً مع شركة رولز رويس لشراء 200 محرك بقيمة 9.2 مليار دولار لتشغيل طائرات الإيرباص A380. وتحكي قصة مسيرة طيران الإمارات رواية مبتكرة سجلها الواقع على مدار 3 عقود لتسطر دبي تجربة عالمية تلهم الآخرين محلياً وعالمياً في مختلف المجالات لتحقيق التفوق والإبداع، وتتضمن محطات تاريخية تشكل نقلات نوعية لمسيرة الجهد والتفوق والعالمية. وتناول التقرير، تاريخ الشركة منذ بدأت في العام 1985، حينما قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، 10 ملايين دولار لفريق العمل المكلف بتأسيس طيران الإمارات في غضون خمسة أشهر والخطوط الجوية الباكستانية توافق على تأجير طائرتين لطيران الإمارات (إيرباص 300 وبوينج 737) وأول رحلة لطيران الإمارات «ئي كيه 600» تغادر مطار دبي الدولي إلى كراتشي في 25 أكتوبر 1985. كما قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لطيران الإمارات طائرتين من طراز بوينج 727-200. وفي العام 1987، تسلمت طيران الإمارات أول طائرة طلبت شراءها، وكانت من طراز إيرباص A310 وقد صُمٍمَت الطائرة وهي من طراز A310-300 وفقاً لمواصفات طيران الإمارات، وفي عام 1990 تقدمت طيران الإمارات بطلبية لشراء ثلاث طائرات أخرى من طراز إيرباص A310-300، خلال مشاركتها في معرض الطيران الآسيوي في سنغافورة. كما تقدمت الشركة في عام 1991 بطلبية لشراء سبع طائرات من طراز بوينج 777، مع حقوق خيار لشراء سبع طائرات أخرى من ذات الطراز. وفي عام 1992، أصبحت طيران الإمارات أول ناقلة في العالم توفر أنظمة فيديو شخصية في جميع المقاعد في جميع الدرجات على كامل أسطولها من طائرات الإيرباص، كما بدأت تسيير رحلات إلى مطار شارل ديجول في باريس وافتتاح مبنى خاص لطيران الإمارات في مطار دبي الدولي. وفي عام 1993، تصبح طيران الإمارات أول ناقلة في العالم تدخل خدمة الاتصالات على طائراتها الإيرباص في الدرجات الثلاث، وفي العام 1994 أصبحت أول ناقلة في العالم تزود أسطولها من طائرات الإيرباص بتجهيزات تتيح استخدام الفاكس في الأجواء. وخلال عام 1995 تم تخريج أول دفعة من الطيارين الإماراتيين من برنامج طيران الإمارات للتدريب وافتتاح مركز طيران الإمارات للتدريب. كما تسلمت طيران الإمارات خلال عام 1996 أولى طائراتها من طراز بوينج 777-200، لتصبح أول ناقلة في العالم تعرض تغطية حية لعمليتَي الإقلاع والهبوط، يتم بثها للمسافرين عبر نظام الترفيه الجوي، وقد تمت أول رحلة تسيرها الناقلة باستخدام طائرات بوينج 777-200 إلى مطار لندن هيثرو. وفي عام 2000، جاءت طيران الإمارات أول ناقلة في العالم تؤكد التزامها بطائرة الإيرباص A380 العملاقة، حيث تقدمت بطلبية لشراء سبع طائرات من هذا الطراز، مع حقوق خيار لشراء خمس طائرات أخرى من ذات الطراز، وذلك خلال مشاركتها في معرض فارنبره للطيران. وخلال عام 2007، أبهرت الشركة العالم في معرض دبي للطيران بإبرام صفقة لشراء 120 طائرة من طراز إيرباص ِ350,11 طائرة من طراز إيرباص A380، و12 طائرة بوينج 777-300ER بقيمة 34.9 مليار دولار أميركي. وخلال عام 2008، تم افتتاح المبنى 3 في مطار دبي الدولي، المخصص لرحلات طيران الإمارات، كما جاءت طيران الإمارات أول ناقلة في العالم توفر خدمة الاتصالات بالهواتف المحمولة في الأجواء. وخلال عام 2009، طيران الإمارات تصبح أكبر مشعل لطائرات البوينج 777 في العالم، مع تسلمها للطائرة 78 من هذا الطراز. وخلال عام 2011، طيران الإمارات تتقدم بأكبر طلبية في تاريخ شركة بوينج، إذ طلبت شراء 50 طائرة من طراز بوينج 777-300ER، بكلفة 18 مليار دولار، كما تضمنت هذه الطلبية حق شراء 20 طائرة أخرى من نفس الطراز بقيمة 8 مليارات دولار. وخلال عام 2013، تم افتتاح الكونكورس A في مطار دبي الدولي، أول مبنى في العالم يتم تشييده خصيصاً لطائرات الإيرباص A380. ويحتوي الكونكورس العملاق، الذي يزيد طوله على 800 متر، على 20 بوابة مخصصة لطائرات A380، كما يضم أكبر صالات لشركة طيران على مستوى العالم. وخلال العام نفسه، حققت طيران الإمارات سبقاً في تاريخ الطيران المدني، وذلك من خلال تقدمها بطلبية لشراء 200 طائرة (150 طائرة بوينج 777، و50 طائرة من طراز إيرباص A380)، بقيمة 99 مليار دولار، فيما يعد أضخم طلبية شراء طائرات في تاريخ الطيران المدني. وخلال العام الماضي، نقلت الإمارات للشحن الجوي عملياتها إلى مطار آل مكتوم الدولي في دبي وورلد سنترال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا