• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ريم الهاشمي لـ «الاتحاد»:

ملتزمون بإقامة معرض استثنائي في 2020

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

باريس (الاتحاد) قالت معالي ريم الهاشمي، وزير دولة، مدير عام مكتب إكسبو 2020 «إننا ملتزمون بإقامة إكسبو استثنائي يشهد له الجميع، وفي إطار استعداداتنا وضعنا استراتيجية شاملة ومخططا عاما دقيقا أشرت عليهما واعتمدتهما الجمعية العمومية بالمكتب الدولي للمعارض، ووضعنا ميزانية مفصلة لتصميم وإنشاء المباني والمعارض على أفضل وجه». وتابعت خلال حوارها مع «الاتحاد» «لم نقرر حتى الآن النسبة النهائية للتمويل من القطاعين الحكومي والخاص، ولكننا عازمون على تحقيق أفضل عائد ممكن على الاستثمار في هذا الحدث، ليس فقط من الناحية المالية، ولكن أيضا من حيث الفوائد الفكرية والاجتماعية وعلى نطاق اقتصادي أوسع لترسيخ الأولويات الاجتماعية والاقتصادية للدولة وفق ما هو مطروح في رؤية 2021». وأعربت الهاشمي عن فخرها واعتزازها بالقيادة الرشيدة للدولة قائلة «منحنا الله قيادة ملهمة للإبداع وتحقيق التفوق وتبوؤ أعلى المراكز في الحياة العملية والإنسانية»، مشيرة إلى أن الإمارات ستقدم للعالم معرضاً سيبقى خالداً في الذاكرة الإنسانية. وأوضحت أن العامين القادمين سيشهدان أعمال التصميم لمعرض إكسبو دبي 2020، على أن تنفذ الإنشاءات خلال عامي 2018 و2019، حيث سيأخذ المبنى الشكل المحدد ويبدأ المشاركون الدوليون في بناء أجنحتهم. وأضافت، تبدأ عملية جمع وترتيب العروض المثيرة وتحويل موقع إكسبو إلى وجهة جذابة مليئة بالفعاليات خلال عام 2019. وقالت «لا يقتصر تعريف إكسبو 2020 على كونه مجرد حدث عالمي، ولكنه يشمل رحلة العمل التي بدأت بالفعل، ومدة إقامة الحدث والإرث الزاخر الذي سيتركه للدولة ولهذه المنطقة ولجميع المشاركين». وتابعت «لقد بدأت مسيرتنا نحو هذا الإرث الزاخر وستتواصل بهمة متجددة مع تسلمنا أول أمس 25 نوفمبر الراية لنحمل رسمياً لقب المدينة المضيفة لإكسبو 2020 بعد الاعتماد الرسمي من قبل الجمعية العمومية بالمكتب الدولي للمعارض في باريس (BIE)». وأفادت بأن المعرض سيجري العمل فيه على مراحل وذلك نظراً لحجم هذا المشروع الكبير وأهميته. وحول التوجهات العامة للاستفادة من موقع إكسبو بعد انتهاء الحدث، قالت الهاشمي «حينما نتحدث عن الرؤية طويلة الأجل لـ«إكسبو 2020 دبي» فإننا نقصد بذلك الإرث الذي سيتركه المعرض، فبخلاف القيمة المعنوية والاقتصادية لاستضافة إكسبو 2020 دبي، سيترك المعرض وراءه إرثاً زاخراً يستفيد منه المجتمع والأجيال القادمة، حيث سيشكل موقع إكسبو في«دبي الجنوب» جزءاً مهماً من استراتيجية محكمة لتوسيع قطاع الأعمال وتعزيز محفظة عروضها السياحية والترفيهية الحالية. وأضافت: نعمل في الوقت الراهن على إعداد مجموعة من المبادرات والبرامج المبتكرة التي ستلعب دوراً كبيراً في ترسيخ الاستدامة الاقتصادية للموقع. وقالت الهاشمي «نتطلع إلى تطوير بيئة متكاملة ومستدامة تشجع الإبداع والتعليم في إطار المفاهيم الفرعية لـ إكسبو 2020 دبي وهي الفرص والتنقل والاستدامة، ومن خلال هذه البيئة المتكاملة نستطيع القول إن المكاسب الاجتماعية والاقتصادية لاستضافة إكسبو ستدعم النمو العام في دولة الإمارات العربية». وأردفت «نحن على ثقة بأن دبي ودولة الإمارات عموماً لن تكون الوحيدة المستفيدة من مزايا استضافة إكسبو 2020، لأن التأثير الإيجابي المستدام الذي سيخلفه المعرض سيشمل المنطقة بأكملها». وأشارت إلى أنه يجري حالياً التواصل مع العديد من البلاد حول العالم للمشاركة في إكسبو 2020، حيث يشارك 180 دولة وسيتاح لكل دولة جناح خاص بها، وذلك لأول مرة في تاريخ إكسبو. كما سيكون من ضمن المشاركين هيئات ومؤسسات متعددة الجنسيات ومؤسسات تعليمية ومؤسسات غير حكومية، ومن هنا فإننا نسعى إلى التواصل معهم مبكراً لبحث حجم المساهمات في إكسبو 2020. ويقام معرض إكسبو في دبي تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل»، ما يعكس روح الشراكة والتعاون التي كانت وراء نجاح دبي في إيجاد طرق جديدة للنمو والابتكار. ومن خلال هذا الشعار، سيلعب معرض إكسبو 2020 دبي في دبي دور المحفِّز من خلال تواصل العقول من جميع أنحاء العالم ودفع المشاركين لمناقشة التحديات المشتركة خلال معرض متميز بطابع دولي فريد، وبمفاهيمه الفرعية الثلاثة: الفرص والتنقل والاستدامة. ولفتت إلى أن العام المقبل سيشهد الإعلان عن تفاصيل الخطة الزمنية لأعمال إكسبو 2020، منوهة إلى أن استضافة الحدث يسهم في تحول الإمارات إلى عاصمة العالم مطلع العقد المقبل. الجدير بالذكر، أن استضافة دبي لإكسبو 2020 جاءت بناء على نتيجة التصويت الذي جرى مساء (الأربعاء) 27 نوفمبر 2013 في العاصمة الفرنسية باريس واقترع خلاله مندوبو 165 دولة عضواً بالمكتب الدولي للمعارض، الجهة المسؤولة عن تنظيم معارض إكسبو والإشراف على الدول المُضيفة، لاختيار الدولة الفائزة، حيث فاز عرض الاستضافة الإماراتي على العروض المقدمة من مدن: ساوباولو البرازيلية، وإيكاترنبُرغ الروسية، وإزمير التركية. وفازت دبي بعد 3 جولات من التصويت شارك فيها 168 دولة وتفوقت فيها دبي على كل من ايكاترينبرغ الروسية وإزمير التركية وساوباولو البرازيلية وحصلت دبي في الجولة الثالثة والأخيرة على 116 صوتاً. وكانت دبي حصلت على المركز الأول في الجولة الأولى برصيد 77 صوتا، كما حصلت على المركز الأول في الجولة الثانية من التصويت برصيد 87 صوتا وكانت المدن المرشحة لاستضافة إكسبو 2020 وهي دبي وإيكاترينبرغ وساو باولو وإزمير قامت بتقديم عروض تقديمية لمدة 20 دقيقة لكل منها قبل عملية التصويت ثم بدأت عملية التصويت بطريقة إلكترونية وسرية. وتسلم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي، أول أمس في باريس، راية إكسبو 2020 من جونزاليس لوسكوتول الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض في باريس، وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية الـ 158 للمكتب الدولي للمعارض الذي عقد أمس في مقره في العاصمة الفرنسية باريس. وهذه هي المرة الأولى التي يُنظم فيها المعرض في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، فمنذ أول معرض في العام 1851 والذي عُرف باسم«المعرض العظيم» ولا تزال معارض إكسبو من أكبر وأهم الأحداث الدولية وعلى امتداد ستة أشهر، تستقطب معارض إكسبو ملايين الزوار الذين يكتشفون أجنحة المشاركين، والفعاليات المختلفة التي يقوم المشاركون بتنظميها، بما في ذلك دول وشركات ومنظمات دولية. ويعد معرض إكسبو الدولي حدثا هاماً للدول المشاركة لتستعرض فيه قوتها الاقتصادية والعلمية والإنتاجية، في جميع المجالات الحيوية، خاصة ما يتعلق بمستجدات التنمية المستدامة ومصادر الطاقة والمياه والنقل والابتكار في الفرص لتحقيق النمو الاقتصادي. وتسعى العديد من الدول في العالم بمختلف درجات النمو الاقتصادي إلى الاستفادة من الفعاليات العالمية التي تفوز باستضافتها وبهدف إحداث تنمية اقتصادية واجتماعية والدور الحيوي الذي تلعبه هذه الفعاليات في توفير فرص عمل وتحقيق المزيد من التنويع وزيادة الإنتاجية والمرونة في الاقتصاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا