• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

استعداداً لـ «مونديال الرياضات الجوية» بدبي

40 مشاركاً في دورة العلاقات العامة لفرق العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

اختتمت مساء أمس الأول في نادي سكاي دايف دبي فاعليات دورة العلاقات العامة لفرق العمل العاملة في بطولة العالم للرياضات الجوية التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، من 1 إلى 12 ديسمبر المقبل، وهو الحدث الذي يعد الأكبر من نوعه على صعيد الرياضات الجوية من حيث عدد المسابقات المدرجة والمشاركة القياسية لنخبة الرياضيين.

وشهد ختام الدورة محمد يوسف نائب مدير البطولة، سالم أكرم رئيس لجنة العلاقات العامة، وتم توزيع الشهادات على المشاركين وتكريمهم على التفاعل الإيجابي مع الدورة التي استمرت 4 أيام، وتم خلالها التركيز على كل جوانب التعامل مع ضيوف البطولة من كبار الشخصيات والمشاركين، وآليات التنسيق والترتيبات الخاصة للأحداث الدولية، ومبادئ البروتوكول الأساسية في هذا النوع من الأحداث واللقاءات العالمية.

وتنوعت فاعليات الدورة بين المحاضرات النظرية والتطبيقات العملية، من خلال التركيز على عدة محاور رئيسية أهمها القدرة على التعامل مع كبار الشخصيات، وكيفية التصرف لإيجاد الحلول وإدارة العمليات التنسيقية وفق العادات الأساسية المتعارف عليها على الصعيد الدولي، والقدرة على تفهم احتياجات وقراءة الشخص المقابل.

وتميزت الدورة بالتفاعل الإيجابي من المشاركين، وفتح المجال أمامهم لتبادل الأسئلة وطرح الاستفسارات عبر حلقة نقاشية موسعة لتسهم في تعزيز انسجام المشارك مع الدورة، عوضاً عن لعب دور المتلقي الصامت فقط.

وأثنى محمد يوسف، على المشاركين الذين بلغ عددهم 40 من الكوادر الوطنية، لالتزامهم وحرصهم على الاستفادة من فاعليات الدورة، خصوصاً أن الغاية الأساسية كانت السعي للاستثمار فيهم سواء خلال البطولة أو ما بعدها، من خلال تأسيس كوادر متخصصة في العلاقات العامة لديها القدرة للتعامل وإدارة كل الأحداث في أهم المناسبات.

وعبر محمد يوسف، عن تقديره الدور الذي قام به د. سيف المعيلي من الشركة الوطنية «ترجمان»، المشرف على الدورة، حيث ساهم بنقل خلاصة خبراته ومعرفته الواسعة في هذا المجال إلى أبناء الوطن، بما سينعكس بمردود إيجابي خلال تأدية عملهم في البطولة التي تشهد مشاركة متنوعة وقياسية تتطلب القدرة على التعامل الصحيح مع مختلف الجنسيات والمتطلبات الخاصة بهم.

وختم حديثه مؤكداً أن لدى أعضاء العلاقات العامة مسؤولية كبيرة على عاتقهم لنقل رسالة تعكس الصورة المشرقة للدولة، من خلال التعامل وفق العادات والتقاليد العربية الأصلية النابعة من ديننا الحنيف، بما يبرز صورة التسامح وكرم الضيافة التي اعتاد عليها زوار الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا