• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

900 ألف درهم من مؤسسة الإمارات لدعم مشروع التكامل الحسي لذوي الاحتياجات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 أبريل 2007

أعلنت مؤسسة الإمارات أمس عن التبرع بقيمة 900 ألف درهم يتم تقديمها على مدى ثلاث سنوات لتجهيز وحدة التكامل الحسي التي يجري العمل حاليا على إنشائها في مركز الرعاية الخاصة للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في أبوظبي.

ويهدف إنشاء وحدة التكامل الحسي - التي قرر المركز أن تحمل اسم مؤسسة الإمارات -إلى تحسين المهارات الحسية الحيوية للأطفال الذين يعانون من خلل في نظام التكامل الحسي.

وسيتم استخدام التمويل المالي الذي قدمته مؤسسة الإمارات في شراء المعدات والأجهزة الطبية والفنية التي صممت لمساعدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وتحقيق نتائج طبية إيجابية بعيدة المدى، والتي تشمل أغطية ووسائد مزودة بخاصية الاهتزاز التي تسهل الحركة ومعدات للعلاج الطبيعي وأجهزة سمعية.. أنابيب فقاعات، أدوات وأجهزة تفاعلية، ومعدات تتميز بخاصية تحفيز الطفل على الاستجابة للمؤثرات السمعية والمؤثرات الضوئية، وموزعات ضوئية وأجهزة بصرية، بالإضافة إلى أجهزة خاصة بتسهيل الحركة. وسيقوم المركز بتدريب المعلمين على طرق استخدام وتوظيف هذه المعدات.

وقالت خلود النويس مديرة المشاريع في مؤسسة الإمارات إن هذا المشروع يعبر عن حاجة حقيقية وضرورية بالنسبة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لأن كل طفل بحاجة إلى خبرات حسية ضرورية في عملية التعلم والنمو. وأضافت أن المؤسسة تثمن الجهود الكبيرة التي يبذلها مركز الرعاية الخاصة في مساعدة ذوي الاحتياجات.

وقالت نيشا توماس مديرة التعليم بمركز الرعاية الخاصة في أبوظبي أن الخدمات الطبية والتعليمية التي تقدمها وحدة التكامل الحسي في المركز تسهم في مساعدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة على التعايش والتكيف مع التحديات الماثلة، كما وستعمل هذه الأجهزة والمعدات الطبية على تحسين أدائهم في الغرف الصفية.

بدورها أعربت إيزابيل لي بون رئيسة برامج المانحين في مركز الرعاية الخاصة عن تقدير المركز وامتنانه للدعم الذي حظي به من لدن القيادة الرشيدة في الدولة، إضافةً إلى الدعم والتمويل الذي قدمته مؤسسة الإمارات. ''وام''

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال