• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

احتفالات اليوم الوطني ويوم الشهيد..

ولاء وانتماء.. في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

حب الوطن ليس مجرد حكاية أو كلمة تقال، حب الوطن إخلاص ومبدأ وغاية تبصر بها العيون، وتدق بها القلوب، والاحتفال باليوم الوطني ويوم الشهيد ليس يوم احتفال فحسب، إنما مساحة يتلاقى فيها الفرح مع ماض وحاضر ومستقبل، فعندما انبلج صباح الاتحاد في يوم الثاني من ديسمبر عام 1971 انطلق ميلاد دولة الاتحاد.

وبات مظهر الاحتفال باليوم الوطني جزءاً لا يتجزأ من العادات الوطنية، ليعبر الكل عن فرحته بهذه المناسبة، بطريقة وطنية خالصة، حيث اعتاد شعب الإمارات أن يكون «استثنائياً» في احتفالاته تعبيراً عن حب الوطن والفخر بالاتحاد، والفرحة بهذا اليوم التاريخي، لتزدان المنازل، وواجهاتها بالأعلام الإماراتية والرقم 44 تعبيراً عن هذه الملحمة الوطنية، وأن يظل علم الدولة مرفوعاً دوماً فوق المنازل وفي القلوب، وتعزيزاً لاستمرار معاني الفخر بدولة الإمارات، كان واضحاً استمرار مسألة رفع العلم على المنازل طوال العام، حيث يرفرف العلم الإماراتي الغالي برهاناً وتعبيراً عن الحب لهذه الأرض الطيبة، والولاء للوطن وقيادته الرشيدة.

ملصقات وطنية

أما زينة السيارات، فقد تفننت الكثير من محال الزينة في تقديم أفكار جديدة في التزيين، احتفالا باليوم الوطني ويوم الشهيد، تعبيراً عن الحب والولاء للقادة، إذ يتصدر الرقم 44 سيارات أصحاب المركبات، مع وضع ملصقات خاصة بالمناسبة، وعبارات وقصائد وطنية تحمل معاني الاعتزاز والفخر بالوطن، بطريقة عصرية ومبتكرة في كل عام مع وضع إكسسوارات عليها روح الاتحاد وميداليات تتألق بـ1971 وهو عام اتحاد الإمارات السبع.

في عيون الأطفال

وعندما نتحدث عن الطفولة والبراءة، تبقى مناسبة اليوم الوطني ويوم الشهيد عرساً وطنياً وفرحة في عيون الأطفال، إذ ينتظرون المناسبة بشغف، ليعيشوا فرحة عارمة في احتفالية استثنائية، تجسد مظاهر الولاء والحب عبر الأنشطة الوطنية والمبادرات حباً في الوطن وقيادته الرشيدة، فالكل يستعد لشراء الملابس المزينة بعلم دولة الإمارات حيناً وتارة بشرائط ملونة، وتصاميم أنيقة، وأخرى عبارات كتب عليها «كلنا فداء الوطن» و»يوم الشهيد» غير الرسوم التي تتعلق بأيادي الصغار، سواء زينت في صفحات دفتر رسومهم أو على وجوههم، لتبقى تلك الفرحة الوطنية تروي حكاية عز وفخر وإنجاز.

إن الصور الوطنية التي تتجسد في هذا اليوم لابد من أن تُروى، فالكل يكتسي بألوان العلم ويتزين بروح الاتحاد، فالوطن هو «الإمارات» والفرحة باليوم الوطني لها سبع دانات هي «أبوظبي، ودبي، والشارقة، وعجمان، وأم القيوين، ورأس الخيمة، والفجيرة»، ويوم الشهيد هو رمز الاحتفال بتضحيات أبناء الإمارات البواسل الذين قدموا أرواحهم من أجل نصرة الحق ودعم الشعب اليمني الشقيق وعودة الشرعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا