• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قاومت السرطان 13 شهراً حتى تماثلت للشفاء

مريم الصالح.. من وزارة الصحة إلى «رائدة الفن الخليجي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

«رائدة الفن الخليجي».. هذا هو اللقب الذي أطلقه الجمهور على الممثلة الكويتية مريم الصالح، التي تعتبر واحدة من أول امرأتين ‏كويتيتين إلى جانب الفنانة مريم الغضبان التي تقف على خشبة المسرح، حيث قدمت مسرحية «الطاعة» في منتصف خمسينيات القرن العشرين، ومن بعدها توالت أعمالها في التلفزيون والمسرح وكذلك الإذاعة، وأدت العديد من الأدوار المتنوعة التي جعلتها ممثلة من طراز خاص.

ولدت مريم الصالح عام 1946، ومثلت للمرة الأولى وهي طالبة في المرحلة الابتدائية بمسرحية بعنوان« الطاعة، وفي عام 1962، شاركت في مسرحية «صقر قريش»، التي أثبتت موهبتها من خلالها، وشاركت بعدها في أول مسلسل تلفزيوني لها وكان بعنوان «لا فات الفوت ما ينفع الصوت».

بداية إذاعية

حصلت الصالح على دبلوم معهد الدراسات المسرحية عام 1968، وبكالوريوس في «المعهد العالي للفنون المسرحية» قسم التمثيل والإخراج عام 1979، كما حصلت على الماجستير في الإخراج من جامعة بريستول، وأول وظيفة شغلتها كانت في وزارة الصحة قبل أن تنتقل إلى الإذاعة لتعمل في مجال الإخراج، إذ قدمت أعمالاً إذاعية، وكان أول عمل تقدمه للإذاعة بعنوان «قلب أم»، كما شاركت لسنوات في البرنامج الإذاعي الشهير «نافذة على التاريخ» عبر إذاعة الكويت.

أعمال درامية

في رصيد مريم الصالح 53 عملاً درامياً، قدمت من خلاله العديد من الشخصيات وجسدت دور الأم ببراعة وتميز في أغلب أعمالها، كما شاركت هذه الأعمال بطولتها مع ألمع نجوم الدراما في الكويت ودول الخليج مثل عبد الحسين عبد الرضا وحياة الفهد ومحمد المنصور ومحمد جابر وغانم الصالح وسعاد العبد الله وطارق العلي وزينب العسكري وهدى حسين ومنى شداد، ومن أبرز هذه الأعمال: «إنهم يكرهون الحب» و«الزير سالم» والرحيل» و«درس خصوصي» و«خالتي قماشة» و«صغيرات على الحياة» و«التائهة» و«جواهر» و«الوريث» و«لعبة الكبار» و«سوالف حريم» و«الملكة» وكان آخر أعمالها مسلسل «الناس أجناس» عام 2013، مع الفنانين سعد الفرج ومحمد المنصور وعبد الرحمن العقل ومحمد جابر، بعدها توقفت على تصوير أعمال أخرى بعد أن تعرضت لمرض السرطان وسافرت إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج هناك، وبعد صراع مع المرض لمدة 13 شهراً، عادت للكويت عام 2014 بعد شفائها من المرض الخبيث، وكان في استقبالها في قاعة التشريفات في مطار الكويت عدد من الفنانين من بينهم سعاد عبد الله وحياة الفهد ومحمد المنصور وجاسم النبهان وعلي جمعة وهدى الخطيب.

تكريمات وجوائز

حصلت الصالح خلال مسيرتها الفنية على العديد من التكريمات والجوائز، حيث خطفت درع رائد المسرح من فرقة المسرح العربي عام 1977، وحصدت جائزة جائزة فضية عن دورها في مسرحية «العاقل يقول أنا» عام 1980، كما كرمت من قبل مهرجان «المسرح الخليجي الخامس» عام 1997.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا