• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قصص الأولين تشغل اهتماماتهم

الأماكن التراثية محطة ثابتة في برامج زيارات «الأجانب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

نسرين درزي (أبوظبي)

لا يخلو معلم سياحي في البلاد من الحراك المجتمعي المتجدد الذي يملأ الأماكن حيوية توازي جماليات المنظر وترف الخدمات الموزعة على كل تفاصيل الضيافة والترفيه. وعند كل جولة على المرافق المسجلة ضمن أفضل عناوين الاستقطاب، يكون السياح الأجانب في طليعة المعبرين عن انبهارهم. وهم بقدر ما يهتمون بالمفردات العصرية الطاغية على أيقونات العمارة ومنشآت الاستجمام العائلي والرياضي في إمارات الدولة، يعلنون رغبتهم في استكشاف المواقع التي تحمل دلالات حول الموروث الشعبي.

ولا تقتصر زيارات السياح من مختلف الجنسيات على مرافق الطعام والفنادق والشواطئ وحسب، وإنما يصرون على أن تتضمن جولاتهم رحلات ميدانية لأماكن فيها من عبق التاريخ وأصالة تصاميمه. ولا نبالغ عندما نقول إنهم يعشقون شراء الهدايا التذكارية من مرافق مثل قرية التراث بكاسر الأمواج، والتقاط الصور في جامع الشيخ زايد الكبير بأبوظبي ومتحف العين. وبالاهتمام نفسه يعبرون عن إعجابهم بمقتنيات متاحف الشارقة وبحياة الأقدمين التي يظهرها مجمع متاحف منطقة الشندغة التراثية في دبي.

وتروي المعروضات من داخل المتاحف والمواقع التراثية في البلاد قصصاً تاريخية وعلامات بارزة تجيب عن الكثير من استفسارات السياح، لا سيما المتعلق منها بتعدد الحضارات التي تظهرها مخطوطات ووثائق وعملات معدنية نادرة.

مصادر الرزق

وتجذب قرية التراث على شاطئ كاسر الأمواج في أبوظبي مئات السياح الذين يزورونها يومياً. وهي تروي حكايات عن حياة الأولين من أبناء البلاد من خلال مجموعة مرافق، بينها البيئتين البرية‫ والزراعية‫ وبيئة أهل البحر. وفيها مشغل يدوي وسوق شعبي ومتحف وأدوات قديمة‫. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا