• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان     

معارض وورش عمل ومبادرات مجتمعية

الأنشطة الطلابية تمهد طريق الحياة العملية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 نوفمبر 2015

أحمد السعداوي (أبوظبي)

تلعب الأنشطة الطلابية داخل الجامعة وخارجها دوراً كبيراً في تهيئة الشباب للحياة العملية بعد التخرج، عبر اكتساب مهارات متنوعة بالمشاركة الفعالة في ممارسة أنشطة غير دراسية خلال سنوات الجامعة، وهذه المهارات تسهم في نضج الشخصية وزيادة معرفتها بالعالم خارج أسوار الجامعة، فيستطيع الطالب التعامل بسهولة مع مكونات المجتمع، وتتنوع هذه الأنشطة بين معارض داخلية وورش عمل ورحلات خارجية ومبادرات مجتمعية.

كسر الروتين

سلطان أحمد الزبيدي، الطالب في كلية الإمارات للتطوير التربوي، أكد أنه استفاد كثيراً من مشاركته في الأنشطة، التي تساعد على اكتساب الخبرة والتدريب العملي، وتثقف الشباب بالمعلومات والتعليم، وتعرفه بأهمية استغلال الوقت والمسؤولية والإدارة، لافتاً إلى أنه شارك في فاعليات عدة، منها محاضرة مجتمعية وصحية وتعليمية، ومعرض تعليمي، وفاعلية يوم العلم، بالإضافة إلى التوقيع على ميثاق المعلمين.

وينصح زملاءه بالمشاركة دائماً في تلك الأنشطة واستغلال الفرص التطوعية التي تقدمها الكلية، كونها تمكن الطلاب من استغلال الوقت في أنشطة مفيدة وصحية، وتقديم الخدمات المجتمعية، سعياً إلى كسر الروتين أثناء أوقات الدارسة، فلا يشعر الطالب بملل خلال العام الدراسي.

ويروي أحد المواقف الطريفة التي تعرض لها في أحد الأنشطة قائلاً: أثناء مشاركتي في الاحتفال باليوم الوطني وقيامي بإلقاء فن التغرودة «أحد ألوان التراث الثقافي الإماراتي القديم» ارتبكت فجأة وأحسست بالتوتر، لكني لاحظت تفاعل زملائي، فتشجعت وأكملت الإلقاء، وهنا يكون الدرس بالتعلم من الخبرات التي نمر بها حيث تطور المهارات الاجتماعية ويصبح التواصل أيسر مع أفراد المجتمع مع تكرار المشاركة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا