• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رئيس مجلس إدارة «الإمارات للملكية الفكرية» لـ «الاتحاد»:

الإمارات تتقدم عالمياً في حماية الملكية الفكرية بحلول 2021

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

محمود خليل

أكد اللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون الجودة والتميز رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية، أن موقع الإمارات في مجال حماية الملكية الفكرية وبراءات الاختراعات والعلامات التجارية ومكافحة القرصنة، تقدم بشكل كبير، لتكون من بين أفضل 20 دولة على مستوى العالم، والأولى عربياً. ونوه بأن الدولة سجلت العام الماضي، أدنى معدل من حيث قرصنة البرمجيات في دول الخليج والشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2014. وشدد في حوار مع «الاتحاد» على أن توجيهات القيادة الرشيدة واضحة في هذا المجال لتحقيق رؤية 2021 بأن تكون الإمارات من أفضل دول العالم في حماية حقوق الملكية الفكرية، منوها بأن الإمارات تعد من أوائل الدول التي دعت إلى حماية الملكية الفكرية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. محمود خليل (دبي) ذكر اللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي أن التشريعات والقوانين الاماراتية متوافقة مع المعايير الدولية وتعد من التشريعات الحديثة والقوية في مجال حماية الأعمال الفكرية وبراءات الاختراع والتصميمات والعلامات التجارية وغيرها وحفظ الحقوق. وأوضح أن الإمارات تنبهت منذ وقت طويل لأهمية حماية حقوق الملكية الفكرية والعلامات التجارية، وحصنتها قضائياً وتنفيذياً، منوها بالقرار الذي أصدره سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس دائرة القضاء في أبوظبي عام 2010 لإنشاء دائرة قضائية، خاصة في أبوظبي للنظر بقضايا الملكية الفكرية، وهو ما أسهم بشكل فعال في بناء قضاة متخصصين ممّن لديهم خبرة واسعة في نظر قضايا الملكية الفكرية، معربا عن أمله أن تحذو بقية المحاكم هذا التبني. وتابع أن الإمارات عملت منذ سنوات على إنشاء هيئات حماية تضم وحدات متخصصة لحماية حقوق الملكية الفكرية مثل وحدة الجرائم الاقتصادية في وزارة الداخلية ودائرة التنمية الاقتصادية بدبي، مبينا ان وحدات حقوق الملكية الفكرية في جمارك دبي وإدارة الجرائم الاقتصادية في شرطة دبي هما الأول من نوعهما في المنطقة العربية. تنمية الاقتصاد الوطني واعتبر في رده على سؤال، أن الحماية القوية للملكية الفكرية بأشكالها كافة، من خلال إجراءات فعالة لبراءات الاختراع، من شأنه تنمية الاقتصاد الوطني، واستقطاب استثمارات أكبر في قطاعات العلوم الصناعية والتقنية العالية وكذلك تحفيز رواد الأعمال على الاستثمار في اختراع منتجات، وخدمات تقنيات حديثة وإبداعية ،علاوة على الحد من الجرائم المترتبة على انتهاكات حقوق الملكية الفكرية كغسيل الأموال. وقال: ان تنوع وسائل توزيع البضائع المقلدة ورخص ثمنها وسهولة الحصول عليها وقلة وعي المستهلك بالآثار الصحية للمنتجات المقلدة وقلة المتخصصين في الجهات المهنية لإدارة عملية تسجيل حقوق الملكية الفكرية في الدولة، وارتفاع رسوم استمارات تسجيل براءات الاختراع والعلامات التجارية، ووجود انطباع عام بعدم وجود محاكم وقضاة متخصصين في مجال حقوق الملكية الفكرية، تعد جميعها صعوبات حقيقية تواجه جهود المكافحة في الدولة. وأوضح أن جمعية الإمارات للملكية الفكرية بصدد تنظيم معرض متخصص خلال العام الجاري بمشاركة محلية من القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى منظمات عالمية، لتعريف الجمهور بحقوق الملكية الفكرية، وتوعية أصحاب الحقوق من الإماراتيين والمقيمين بالجهات المعنية بنفاذ القوانين ذات الصلة. وأوضح أن الاستعددات لتنظيم هذا المعرض الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة جارية على قدم وساق، مشيرا إلى أنه سيمثل بوابة للتواصل بين القطاعين العام والخاص والمنظمات العالمية فيما سيؤسس لتبادل الخبرات والمهارات بين الجهات المشاركة. وبين أن الجمعية تستهدف من وراء هذا المعرض تشجع الإبداع والابتكار، لا سيما وأن الجهات المشاركة ستعرض طيلة أيام المعرض منتجاتها وخدماتها ذات العلاقة كافة. ثقافة حقوق الملكية وحول جهود نشر وتعزيز ثقافة حقوق الملكية الفكرية في الدولة، قال: إن الجمعية ستصدر خلال النصف الأول من العام الجاري دليلين سيشكلان خريطة طريق لتوعية اصحاب الحقوق والعلامات التجارية بطرق ووسائل الحماية والتشجيع على تسجيل العلامات التجارية والاختراعات والمطالبة بحمايتها بالطرق القانونية في حال التعدي. وذكر أن الدليل الأول سيعنى بأصحاب حقوق الملكية الفكرية لتسجيل براءات الاختراع، فيما سيعنى الثاني باصحاب العلامات التجارية والمؤلفات والكتب وغيرها. وأوضح أن الدليلين سيحتويان آليات تسجيل الحقوق والعلامات التجارية وشراء وبيع الحقوق والشروط الواجب مناقشتها، بالإضافة إلى احتوائهما على نماذج للعقود المختلفة في هذا الشأن. وبين أن الجمعية ستعمد كذلك إلى إجراء استطلاع للرأي العام الأول من نوعه حول ثقافة الملكية الفكرية وأهميتها لتقيم مستوى هذه الثقافة محليا، مشيرا إلى أن نتائج هذا الاستطلاع ستجعل منه مرجعا. مركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية اكد رئيس مجلس ادارة جمعية الإمارات الملكية الفكرية اهمية نشر وتعزيز ثقافة حقوق الملكية الفكرية والعلامات التجارية، مبينا ان جهودا كبيرة يتم بذلها في هذا الصدد. وقال ان الجمعية اطلقت معهد ضاحي خلفان لدراسة المشاكل المتعلقة بإدارة الملكية الفكرية والتصدي لها، والنهوض بالتدريب ومواصلة التعليم بشأن مختلف جوانب إدارة الملكية الفكرية، وكذلك الاضطلاع بجميع الأنشطة التي تضمن بطبيعتها تقدم تدريب موضوعات الملكية الفكرية والتقدم الأدبي والفني، وإعداد المعلومات القانونية والاقتصادية المتخصصة ونشرها، وكذلك اقتراح إجراءات تدريبية للشركات ولجميع الجهات العاملة في مجالي الابتكار والإبداع. ولفت الى ان برنامج (السلامة الذكية) الذي تم اطلاقه بالتعاون مع وزارة الداخلية، ووزارة التربية والتعليم وجمعية الإمارات للملكية الفكرية ومختبرات «أندر رايترز لبورتيريز - UL»، يستهدف 62.249 طالبا وطالبة على مستوى الدولة في مدارس رياض الأطفال. ضبطيات تمكنت شرطة وجمارك دبي خلال السنوات الخمس الأخيرة من ضبط نحو 3 آلاف و178 قضية حقوق ملكية فكرية، منها مصنفات فكرية وعلامات تجارية بقيمة تقديرية وصلت إلى 482 مليوناً و482 ألفاً و916 درهماً وهي على النحو الآتي، بحسب الإحصاءات التي حصلت عليها «الاتحاد»: شرطة دبي «قضايا العلامات التجارية 612، وتبلغ القيمة التقديرية: 360 مليوناً 905 آلاف و922 درهماً، وقضايا المصنفات الفكرية 541، وتبلغ القيمة التقديرية 3 ملايين و355 ألفاً 723 درهماً». وفي جمارك دبي: «بلغ عدد القضايا 2025، وتبلغ القيمة المالية 118 مليوناً و221 ألفاً و271 درهماً». حقائق وأرقام - 700 ألف حالة وفاة حول العالم جراء تقليد وتزييف أدوية السل والملاريا. - قرصنة التسجيلات تكلف الولايات المتحدة نحو 12٫5 مليار دولار وفقدان 71,000 فرصة عمل وأكثر من ملياري دولار في أجور العمال - 10% من الأدوية المغشوشة في العالم تشكل خطراً على الحياة، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، حيث تكلف صناعة الأدوية خسائر قدرها 46 مليار دولار سنوياً - بلغ حجم بيع البضائع المقلدة عبر الإنترنت 135 مليار دولار عام 2010 - تقليل معدل قرصنة البرمجيات بنسبة 10% خلال 10 سنوات سيتيح 939 فرصة عمل في تقنية المعلومات ومساهمة 456 مليون دولار في الناتج المحلي الإجمالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض