• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

وفد الداخلية يزور بنجلاديش لمتابعة تنفيذ برامج إعادة تأهيل ودمج الركبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 أبريل 2007

بتوجيهات من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية، قام وفد من الوزارة برئاسة سعادة اللواء خليل بدران مدير عام المالية والخدمات في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، بزيارة إلى جمهورية بنجلاديش، بهدف متابعة وتفقد تنفيذ البرامج التي أعدتها الجهات المعنية في الدولتين، لإعادة تأهيل الأطفال الذين سبق لهم المشاركة في سباقات الهجن ''الركبية''. والذين تمت إعادتهم إلى بلادهم بالتنسيق مع صندوق رعاية الطفولة التابع للأمم المتحدة ''اليونسيف''.

وضم الوفد كلاً من العقيد نجم عبدالله الحوسني مدير إدارة الشرطة المجتمعية، والمقدم سالم الشامسي مدير إدارة الشوؤن المالية، والخبير المالي ميشيل عربيد من القيادة العامة لشرطة أبوظبي.

وتأتي هذه الزيارة التي بدأت في الحادي عشر من الشهر الجاري، ضمن عدة زيارات أخرى من المقرر أن يقوم بها الوفد وتشمل كلاً من باكستان والسودان وموريتانيا بهدف الاطمئنان على أحوال الأطفال الذين تمت إعادتهم، ومتابعة مدى تقدم تنفيذ البرامج الخاصة بإعادة تأهيلهم ودمجهم في مجتمعاتهم.

وصرح سعادة اللواء خليل بدران رئيس الوفد أن هذه الزيارة تأتي في إطار الاتفاقية الموقعة بهذا الشأن، بين وزارة الداخلية و''اليونسيف''، بموجب توجيهات ومتابعة مباشرة من جانب الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية.

وأضاف أن وفد وزارة الداخلية تأكد من وجود خطة فعالة ومتكاملة لرعاية أولئك الأطفال عملياً، بحيث يكونون هم المستفيدين الحقيقيين من برامج الرعاية. كما تأكد الوفد من إعادة تأهيل ودمج 198 طفلاً في أسرهم الأصلية.

وأشار رئيس الوفد إلى أنه تم تحويل المبالغ المالية المتبقية لمكتب ''اليونسيف''، ليقوم بدوره بتسليمها إلى الجهات المعنية في حكومة بنجلاديش، المسؤولة عن تنفيذ برامج إعادة التأهيل بالتنسيق مع مكتب صندوق الأمم المتحدة لرعاية الأطفال في مناطق جنوب شرق آسيا. وتهدف هذه المبادرة إلى استكمال تنفيذ خطوات إيداع المخصصات المقررة للأطفال في صندوق استثماري، ليستفيدوا من عائداته. وتبلغ هذه المخصصات 1000 ''تكة'' شهرياً، بحيث يتسلم كل منهم المبلغ المخصص له من الصندوق الاستثماري، عندما يبلغ سن الثامنة عشرة.

والتقى الوفد خلال الزيارة، مع سعادة محمد محسن وكيل وزارة الداخلية في بنجلاديش، بحضور المدير المسؤول عن إعادة تأهيل الأطفال، ووجه الوفد الدعوة إلى وزارة الداخلية البنغالية لحضور اجتماع يعقد في الإمارات بهذا الخصوص. كما التقى الوفد عدداً من المسؤولين في حكومة بنجلاديش، وممثلين عن الجمعيات الأهلية التي تسهم في تنفيذ برامج إعادة التأهيل، حيث تم بحث عدة جوانب، في مقدمتها سبل تطوير هذه البرامج لتؤدي الغرض منها بأفضل نتائج ممكنة. وزار الوفد أيضاً القرى التي يقيم فيها أولئك الأطفال، والتقى بهم للاطمئنان عليهم، والإطلاع عن قرب على ما تم إحرازه في ما نفذ من برامج رعايتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال