• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

دبلوماسيون عرب: مستقبل واعد لأبوظبي كمدينة ثقافية عالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 أبريل 2007

أشاد سعادة محمد سعد عبيد سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة بالنهضة الثقافية المتنامية التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي لا تدخر جهداً في سبيل الارتقاء بمستوى ونوعية الأعمال الثقافية والفنية المقامة على أرضها، وتوجه بالشكر والتهنئة لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون بمناسبة انطلاق فعاليات مهرجان أبوظبي الرابع للموسيقى الكلاسيكية الذي يقام خلال الفترة من 17-26 أبريل 2007 تحت الرعاية الكريمة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. واعتبر عبيد أن هذا الحدث الثقافي الكبير قد استطاع في سنوات قليلة أن يكون أحد أهم الأحداث الثقافية التي تقام بإمارة أبوظبي، وذلك بالنظر إلى ما يتمتع به المهرجان من ثراء في المضمون وتجدد في الأفكار وتنوع في الموسيقى.

وأعرب عن سعادته في أن يستهل المهرجان في دورته الرابعة فعالياته بحفل كبير يحييه أوركسترا القاهرة السيمفوني التابع لدار الأوبرا المصرية بقيادة الفنان حسن عطية شرارة، والذي يشارك فيه حوالي 75 من كبار العازفين في مقدمتهم السوليست د. إيناس عبدالدايم مديرة الأوركسترا وعازفة الفلوت الشهيرة، حيث يقدم الأوركسترا عزفاً للعديد من الألحان المصرية والعربية إضافة إلى مختارات عالمية من الموسيقى الكلاسيكية.

وحول المشاركة الرسمية المصرية في مهرجان أبوظبي الرابع للموسيقى الكلاسيكية أوضح سعادة السفير أنها تتكلل بحضور وفد مصري رفيع المستوى يضم معالي الفنان فاروق حسني وزير الثقافة المصري، والدكتور أنور إبراهيم رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية، والدكتور عبدالمنعم كامل، رئيس المركز الثقافي القومي لدار الأوبرا المصرية، الأمر الذي يعكس مدى الاهتمام الذي توليه مصر لتوطيد أواصر التعاون الثقافي المشترك، وذلك في إطار السياق الشامل للعلاقات الأخوية المتميزة بين جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، وذلك في ظل القيادة الرشيدة لفخامة الرئيس محمد حسني مبارك، رئيس جمهورية مصر العربية، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ''حفظه الله''.

ومن جهتها قالت سفارة الجمهورية العراقية لدى الدولة إنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها استضافة فنانين عراقيين على مدى السنوات القليلة الماضيـة بالتعاون مع مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في إقامة فعاليات مهمة للفن الراقي في مدينة أبوظبي، والتي سوف يكون لها مستقبل واعد كمدينة ثقافية عالمية، حيث جرى دعوة الفنان العراقي المميز نصيـر شمـة أكثر من مرة، وكان تفاعل الحضور مع الفن العراقي الأصيل مميزاً جداً، وإن شاء الله سوف يكون هناك أمسيات لذواقة الفن العراقي الجميل مستقبلاً.

وأعرب بشير صالح عزّام القائم بأعمال السفارة اللبنانية في أبوظبي عن سعادة سفارة بلاده بأن تلعب دوراً ولو كان بسيطاً في إنجاح مهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية هذا النشاط الثقافيّ والفنيّ البارز. فلبنان، الذي طالما احتلّ، بفضل مبدعيه، موقعاً بارزاً في خارطة الموسيقى العربية والعالمية، قد خلّف في هذا الميدان بصمات كبيرة لا تمحى. وأوضح أن لبنان في هذا العام حاضر عبر علمين من أعلامه الموسيقيين، الأستاذ الياس الرحباني، والأستاذ شربل روحانا.

وقال عزّام: إن أبوظبي التي تحتل الثقافة والفنون فيها موقعاً متقدّماً ضمن أولويات قيادتها الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وولي عهده الأمين الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة. وبينما تبصر مجموعة من المشاريع الثقافية الكبرى النور في إمارة أبوظبي، يمكن القول بأنّ مهرجان الموسيقى الكلاسيكية سائرٌ، سنةً بعد سنة، في طريق ترسيخ نفسه من بين المحطّات الثقافية الأبرز في الإمارة، فيما أبوظبي نفسها تعزّز، سنةً تلو سنة، موقعها كمقصد فنّيّ راق، ومركز إشعاع ثقافي في المنطقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال