• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ترأس وفد الدولة لاجتماع وزراء داخلية التعاون في قطر

سيف بن زايد يوقع اتفاقية «جهاز الشرطة الخليجية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 نوفمبر 2015

أبوظبي(وام) وقع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اتفاقية «جهاز الشرطة الخليجية» ومقره العاصمة أبوظبي بين دولة الإمارات العربية المتحدة والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ممثلة في الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية معالي عبد اللطيف بن راشد الزياني، وذلك على هامش أعمال الاجتماع الرابع والثلاثين لأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول الخليج العربية الذي عقد أمس في دولة قطر الشقيقة.

وترأس الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وفد الدولة المشارك في أعمال الاجتماع حيث كان في استقبال سموه لدى وصوله العاصمة القطرية في مطار الدوحة الدولي معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري. وثمن الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في تصريح له جهود معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري وحسن التنظيم والحفاوة التي لقيها وفد الدولة، مشيداً سموه بالجهود الأخوية الصادقة التي تبذلها دول المجلس لترسيخ وتطوير مجالات التعاون كافة بما يحقق المزيد من النتائج والتطلعات التي تخدم دول وشعوب المنطقة.

وناقش أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم عدداً من المواضيع المتعلقة بتعزيز التعاون الأمني بين دول المجلس وتوصيات اللجان الأمنية وغيرها من الموضوعات المشتركة. وضم وفد الدولة المرافق لسموه كلا من اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة والعميد منصور أحمد الظاهري مدير عام الإقامة وشؤون الأجانب في أبوظبي والعميد الدكتور راشد سلطان الخضر نائب رئيس المجلس القانوني بوزارة الداخلية والعميد جمعة أحمد هامل القبيسي وصالح محمد بن نصرة العامري سفير الإمارات لدى دولة قطر الشقيقة وعدد من كبار ضباط وزارة الداخلية.

يذكر أن المجلس الأعلى لقادة دول مجلس التعاون الخليجي صادق في أعمال الدورة الخامسة والثلاثين التي استضافتها دولة قطر في ديسمبر عام 2014 على قرار أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول المجلس في اجتماعهم 33 الذي عقد في دولة الكويت نوفمبر  2014م لبدء عمل جهاز الشرطة الخليجية من مقره في مدينة أبوظبي بالإمارات العربية المتحدة.

ويهدف هذا الجهاز الذي هو بمثابة «إنتربول خليجي» إلى تحقيق تنسيق أكبر بين الأجهزة الشرطية بدول المجلس وتبادل المعلومات والتركيز على أنواع الجرائم التي تهدد المنطقة سواء المنظمة منها أو العابرة للحدود. وزراء داخلية «التعاون» يؤكدون الإصرار على تجفيف منابع الإرهاب الدوحة (وام) أكد وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إصرار دول المجلس وتصميمها على محاربة الإرهاب واجتثاث جذوره وتجفيف كافة منابعه لحماية المجتمع الخليجي من آثاره السلبية التي تهدد أمنه واستقراره.

وعبر الوزراء خلال اجتماعهم الـ34 عن اعتزازهم بالمستوى المتقدم الذي وصل إليه التعاون والتنسيق المشترك بين كافة الأجهزة الأمنية في دول المجلس في مجال مكافحة الإرهاب، وما تبذله هذه الأجهزة من جهود حثيثة وملموسة في القضاء على المنظمات والخلايا الإرهابية ومحاربة الفكر الإرهابي المتطرف، باعتباره فكراً معادياً مرفوضاً يتنافى مع مبادئ وقيم ديننا الإسلامي الحنيف. وأكد الأمين العام للمجلس الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أن الوزراء أشادوا بالجهود الكبيرة التي تبذلها مختلف الأجهزة الأمنية في دول المجلس لمكافحة الإرهاب وكافة أشكال الجريمة وملاحقة المجرمين لأجل حماية شعوب دول المجلس من أي خطر قد يهدد أمنها واستقرارها. مؤكدين على أن العمل الأمني الخليجي المشترك هو صمام الأمان بعد الله في تعزيز أمن واستقرار دول مجلس التعاون. ولفت إلى أن وزراء الداخلية باركوا التوقيع على اتفاقية مقر جهاز الشرطة الخليجية بدولة الإمارات العربية المتحدة في أبوظبي والتي تم التوقيع عليها خلال اجتماع الوزراء. سيف بن زايد: أمن الخليج واحد لا يتجزأ كتب الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن ، أمن الخليج واحد لا يتجزأ، معلقاً على اختيار قادة دول مجلس التعاون الخليجي للعاصمة أبوظبي مقراً لجهاز الشرطة الخليجي، وقال سموه في تغريدة:(قادة دول مجلس التعاون الخليجي يختارون العاصمة أبوظبي لاستضافة جهاز الشرطة الخليجي GCC POL. أمن الخليج واحد لا يتجزأ).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض