• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

في تقرير اقتصادية أبوظبي «مرصد أحوال الأسرة»

انخفاض نسبة المقترضين من أرباب الأسر المواطنة 14.2%

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تشارك دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي في ملتقى أبوظبي الأسري الأول 2015 الذي انطلقت فعالياته أمس الأول في مركز أبوظبي الوطني للمعارض تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة ويستمر ثلاثة أيام.

وأكد خليفة بن سالم المنصوري وكيل الدائرة بالإنابة أن ملتقى أبوظبي الأسري الأول يعد فرصة سانحة لاستعراض الدائرة نتائج مرصد أحوال الأسرة المواطنة والذي يهدف إلى رصد وتحليل العديد من الموضوعات ذات الصلة بأحوال المواطنين بالإمارة، حيث يتضمن مجموعة مؤشرات تقيس أحوال الأسرة المواطنة ومتابعة التغيرات المستجدة على نمط حياة المواطنين في مختلف النواحي الاقتصادية والاجتماعية.وذكر أن الدائرة لديها مسؤولية حماية المستهلك في مجتمع إمارة أبوظبي حيث تحرص خلال مشاركتها في الملتقى على تقديم العديد من النصائح والإرشادات بهدف توعية الجمهور بأهمية أن يعرف المستهلك كافة حقوقه وواجباته مما يشكل منظومة متجانسة ومتكاملة بين دور المؤسسات الحكومية والأسرة المواطنة على مستوى الإمارة.وبحسب نتائج مرصد أحوال الأسرة المواطنة ربع السنوي الذي تصدره دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي بالتعاون مع مركز الإحصاء أبوظبي أظهرت نتائج استطلاع آراء ارباب الاسر المواطنة أن نحو 54% من الأسر تتحصل على أجور ورواتب ونحو 19.6% من الأسر تتحصل على معاشات تقاعدية كما تتحصل نحو 7.9% من الأسر المواطنة على دخل من المزارع.ووفقا لنتائج الاستطلاع لشهر سبتمبر 2015، فقد انخفضت نسبة المقترضين من أرباب الأسر المواطنة بالعينة لتبلغ نحو (14.2%) مقارنة بالربع السابق، وأشارت نسبة 85.8% من العينة بعدم الاقتراض، وتشير نتائج الاستطلاع خلال سبتمبر 2015 إلى انخفاض نسبة المقترضين مقارنة بنفس الفترة من عام 2014.

كما تظهر النتائج أن نحو (62.5%) من المقترضين بالعينة أوضحوا أن السبب الرئيسي في حصولهم على قرض كان بهدف شراء السيارات، فيما عبر نحو (23.4%) من المبحوثين بأن حصولهم على القروض جاء من أجل شراء منزل للأسرة وعبرت (6.3%) من المستجيبين بأن هدفها من الحصول على القرض كان لأسباب أخرى.

وأفادت النتائج أنه بخلاف الدخول من العمل الرئيسي لأفراد الأسرة (الأجور والرواتب) التي هي منتظمة بطبيعتها، ودخول أصحاب العمل الذين أشار أكثر من 50% منهم إلى انتظامها، فقد اتسمت الدخول المتحققة للأسر المواطنة من المصادر الأخرى المذكورة بالانتظام إلى حد كبير وفقاً لإفادات الأسر بالعينة المبحوثة.

وفيما يتعلق بالمساهمة النسبية لكل من مصادر الدخل المشار إليها في الدخل الإجمالي للأسرة، فقد شكلت الأجور والمرتبات نحو 90.1% في المتوسط من إجمالي الدخل للأسرة التي تحصل على دخل من ذات المصدر، فيما شكلت دخول أصحاب العمل نحو 56.4% في المتوسط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض