• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تكريم الشخصيات المؤثرة في القطاع الزراعي

رئيس الدولة يصدر مرسوماً بشأن «خليفة لنخيل التمر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، المرسوم الاتحادي رقم 97 لسنة 2015 بشأن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي. ونص المرسوم على أن تنِشأ جائزة سنوية تسمى جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، تهدف إلى تعريف العالم باهتمام الدولة وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بزراعة النخيل والابتكار الزراعي وبمبادراته الكريمة في الأنشطة والمجالات المتعلقة بدعم البحوث والدراسات الخاصة بنخيل التمر والابتكار الزراعي. كما تهدف إلى إبراز الدور الرائد لدولة الإمارات في دفع مسيرة الإبداع والتقدم والابتكار في مجال نخيل التمر والابتكار الزراعي، وتشجيع العاملين في القطاع الزراعي وفي مجال زراعة نخيل التمر سواء من الباحثين أو المزارعين أو المصدرين أو المؤسسات وكذلك الشركات والهيئات العالمية لتبني مثل هذه الابتكارات، فضلاً عن دعم البحث العلمي الخاص بتطوير القطاع الزراعي ونخيل التمر والاستفادة من الخبرات العالمية لإيجاد أفضل السبل للارتقاء بالقطاع الزراعي ونخيل التمر. ونص المرسوم أنه ضمن أهداف الجائزة تكريم الشخصيات المؤثرة في القطاع الزراعي وفي مجال نخيل التمر مع تحفيز المبتكرين حول العالم لإظهار الحلول الابداعية التي تعود بالنفع على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وتنمية التعاون بين الجهات المختلفة في مجالات الأبحاث والإكثار والزراعة والصناعة المعتمدة على القطاع الزراعي ونخيل التمر كمادة أساسية في المنتجات النهائية. كما تهدف الجائزة إلى نشر التوعية بضرورة تطوير القطاع الزراعي والاهتمام بنخيل التمر على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، تعزيز الدور الكبير لدولة الإمارات في احتضان الجوائز والأحداث العالمية والاهتمام بقضايا حماية البيئة ومحاربة الفقر وزيادة الرقعة الخضراء بما يخدم قضايا التنمية الزراعية المستدامة. ونصت المادة الثالثة من المرسوم على أن تمنح الجائزة إلى من يستوفي المعايير ويتوافر فيه شروط المنح من الأفراد والجهات العاملة في مجال نخيل التمر والابتكار الزراعي وهي المؤسسات والمعاهد والكليات العاملة في القطاع الزراعي ومجال نخيل التمر، المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية والشركات الخاصة التي لها مشاريع متميزة في هذا المجال، الباحثون والعلماء المتميزون، وأفضل الطلبة، والمهندسون والفنيون والمزارعون المتميزون في هذا المجال. ويخصص للجائزة ميزانية سنوية بمبلغ اثني عشر مليون درهم، وتخصص الاعتمادات اللازمة لها في صورة مكافآت مالية تحدد فئاتها وفقا لأحكام المادة 6 من الرسوم التي تنص على أن تشكل لجنة علمية لمنح الجائزة بقرار من رئيس مجلس الأمناء وتختص بتنفيذ السياسة العامة للجائزة والمعتمد من مجلس الأمناء، وتحديد فئات الجائزة ووضع النظام الأساسي وشروط الترشيح لكل مجالات الجائزة، ووضع معايير تقييم الأعمال والترشيحات المقدمة وأية اختصاصات أخرى تسند إليها من مجلس الأمناء. وتشكل كل سنتين لجان تحكيم بقرار من مجلس الأمناء بناء على اقتراح اللجنة المنظمة وتختص اللجان بعملية التقييم وإعطاء الرأي الاستشاري حول المرشحين ورفع التقارير لرئيس اللجنة المنظمة. ويشكل للجائزة مجلس أمناء بقرار صادر عن صاحب السمو رئيس الدولة، يختص برسم السياسة العامة للجائزة ووضع معايير منحها والنظام المالي والإداري، وتحديد أعداد وأشخاص كل مستحق للجائزة، وتشكيل اللجان الدائمة والمؤقتة مع تحديد اختصاصاتها تبعا لاحتياجات أعمال الجائزة واعتماد الحساب الختامي ومتابعة أعمال اللجان الدائمة والمؤقتة واعتماد تقاريرها وأي اختصاصات أخرى ذات صلة مباشرة بالاختصاصات السابقة. ونصت المادة التاسعة من المرسوم على أن يلغى المرسوم الاتحادي رقم 15 لسنة 2007 بشأن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر، كما يلغى كل نص يخالف أو يتعارض مع أحكام هذا المرسوم. مجلس أمناء الجائزة برئاسة نهيان بن مبارك أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله، قرار رئيس الدولة رقم 5 لسنة 2015 في شأن تشكيل مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي. يشكل مجلس الأمناء برئاسة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وعضوية كل من مدير عام منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية، مدير عام المركز الدولي للزراعة بالمناطق الجافة، وزير البيئة والمياه، مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، المستشار الزراعي بوزارة شؤون الرئاسة، المدير التنفيذي لمركز المترولوجيا. ونص القرار على أن يسمي المجلس من بين أعضائه نائباً للرئيس يحل محله عند غيابه، ويسمي رئيس المجلس أميناً عاماً للجائزة ومقرراً لها، ولأمين عام الجائزة أن يستعين بمن يرى الاستعانة بهم سواء من داخل الدولة أو من خارجها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض