• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

محامون: دعم للاستقرار الأسري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أكد محامون، أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله، بالإفراج عن السجناء يشكل تدعيماً لاستقرار الأسر، وتوجهوا بالتهاني والتبريكات لأسر المفرج عنهم والمستفيدين من القرار السامي لرئيس الدولة.

وأكدو أن القرار يجسد حرص سموه على تعزيز استقرار تلك الأسر، ومنح أبناءها فرصة جديدة لإعادة بناء مستقبلهم، مؤكدين أنه ومن خلال تلك القرارات بعث صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، برسالة حب وولاء لجميع شعبه يخبرهم بأنهم أولى أولوياته، وأن الإمارات وطن لا يغفل عن أبنائه أو ينساهم.وأوضحوا أن صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، ملك زمام الحكمة والصرامة والعدل والوفاء، فجمع الرحمة والعطف على أبنائه، مشيرين إلى أن القرار سيعمل على إنهاء عدد من القضايا المجتمعية التي تتزايد في مثل هذه الحالات كقضايا الطلاق، والخلافات الأسرية، وتفككها، إضافة لدوره في إعادة الأمل للأشخاص المشمولين.

وأوضح زايد الشامسي رئيس جمعية الإمارات للمحامين والقانونين أن للقرار تأثير إيجابي على المجتمع الإماراتي بشكل عام، وعلى أسر وأهالي المفرج عنهم، مشيراً إلى أن قيادة الإمارات تؤكد مراراً على أن أبناءها وأسرهم واستقرارهم هو الغاية والهدف من كل عمليات التنمية والبناء.

وأكد المحامي محمد الغفلي أن قرار الإفراج الذي سيشمل عدداً من الحالات التي تخضع لمعايير واشتراطات محددة سينعكس مباشرة مستقبل تلك الأسر، وسيمنح أفرادها المخطئين فرصة جديدة لإعادة ترتيب حياتهم وحياة أسرهم بالشكل المناسب والصحيح.

المحامي طارق الشامسي، أكد أن القرار سيؤثر بشكل مباشر على إنهاء عدد من القضايا المجتمعية التي قد تظهر في مثل هذه الأحوال منها قضايا الخلافات الأسرية وحالات الطلاق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض