• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

ساركوزي لمبارك: لا تغيير في سياسة فرنسا الشرق أوسطية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 أبريل 2007

باريس - رويترز: وعد المرشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية نيكولا ساركوزي الرئيس المصري حسني مبارك بـ ''الاستمرارية'' في سياسة فرنسا بالشرق الأوسط إذا جرى انتخابه رئيساً للبلاد. وقال ساركوزي للصحفيين عقب لقائه الذي استمر 40 دقيقة مع مبارك ''أخبرت الرئيس مبارك أنه في حال انتخابي رئيساً للجمهورية فإنني سأريد أن يكون لي نفس العلاقات الموثوقة والودية التي كانت تربطه (مبارك) بالرئيس (جاك) شيراك''. وأكد المرشح الرئاسي الفرنسي أنه ''ستكون هناك استمرارية في السياسة (الفرنسية)'' ، مضيفاً ''سأضمن أمن إسرائيل ولكنني أرغب في دولة للفلسطينيين''. وكان مبارك قد توجه إلى باريس لعقد لقاء لوداع الرئيس الحالي شيراك الذي ستنتهي فترة ولايته في 17 مايو.

ومن جهة أخرى، أكد المرشحون الثلاثة الذين يتقدمون السباق نحو رئاسة فرنسا أمس الأول إنهم سيدرسون فكرة فرض عقوبات ضد السودان لرفضه مطالب الأمم المتحدة بالسماح بنشر قوات حفظ سلام تتبع المنظمة الدولية في إقليم دارفور. في ردود مكتوبة على أسئلة طرحتها صحيفة ''لوموند'' بشأن السياسة الخارجية، قالت الاشتراكية سيجولين رويال وفرانسوا بايرو الذي ينتمي لتيار الوسط واليميني نيكولا ساركوزي إنهم يعارضون رفع حظر السلاح الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على الصين ودعوا الدول الأوروبية لإجراء مزيد من المشاورات بشأن خطط لإقامة درع أميركي مضاد للصواريخ في أوروبا. فيما أكد بايرو لابد أن تكون العقوبات فورية ضد الخرطوم. وأضاف أنه ينبغي أن تشمل العقوبات منتجات النفط، وأنه يريد تجميد أرصدة كبار مسؤولي النظام السوداني. وتسعى الولايات المتحدة وبريطانيا بدعم فرنسي لأن يفرض مجلس الأمن عقوبات على السودان بسبب رفضه قبول نشر قوة حفظ سلام كبيرة مختلطة في دارفور. وقالت رويال وساركوزي إنهما سيسعيان أيضاً من أجل فرض عقوبات على السودان.