• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

بدء محاكمة صاحب القنبلة القذرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 أبريل 2007

ميامي- رويترز: بدأت في الولايات المتحدة محاكمة مواطن أميركي متهم بالتآمر لتفجير ''قنبلة قذرة'' بتهمة أقل هي مساندة الإرهاب وطلبت القاضية من ممثلي الادعاء تفادي ربط القضية بهجمات 11 سبتمبر.

ومثل الأميركي خوسيه باديلا الذي كان محتجزاً بغير اتهام ثلاثة أعوام ونصف في سجن عسكري في المحكمة الجزئية الأميركية في ميامي مرتدياً حلة ورباط عنق بدلاً من زي السجن وذلك للمرة الأولى. وابتسم ابتسامة عريضة ولم يكن مكبلاً بالقيود وأخذ يلوح لأمه في مؤخرة قاعة المحكمة.

وباديلا وشريكاه ادهم امين حسون وكفاح وائل الجيوسي متهمون بتقديم اموال ومجندين الى متطرفين اسلاميين والتآمر لقتل وخطف وتشوية اناس في افغانستان والشيشان والبوسنة ودول أجنبية أخرى. وهم يواجهون احتمال الحكم عليهم بالسجن مدى الحياة اذا أدينوا.

وكان باديلا (36 عاماً) اعتقل في مطار اوهاري في شيكاغو في مايو عام 2002 لدى عودته من مصر.

وفي نيويورك قضت محكمة اتحادية أميركية بالسجن 13 عاماً على صاحب متجر لبيع الكتب في بروكلين أقر بانه مذنب بالتآمر لتحويل أموال الى جماعات متشددة في أفغانستان والشيشان.

وحكم على عبدالرحمن فرحان (52 عاماً) في محكمة مانهاتن الاتحادية بعد إقراره بالذنب في نوفمبر في تهمة التآمر لغسل أموال وتهمة الكذب على ضباط اتحاديين.

وقال المدعون أثناء المحاكمة إنه بعد هجمات 11 سبتمبر التقى فرحان مراراً مع محمد العنسي وهو مرشد لمكتب التحقيقات الاتحادي وأن الاثنين ناقشا مسألة إرسال أموال الى الجهاديين.