• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

إحباط مخططات إرهابية والإبقاء على حالة الإنذار القصوى

بروكسل تعيد تشغيل المدارس والمترو «جزئياً»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 نوفمبر 2015

عواصم (وكالات) فتحت المدارس والجامعات في بروكسل المغلقة منذ الاثنين الماضي، أبوابها من جديد، أمس، واستؤنفت حركة قطارات الأنفاق جزئياً بعد وقفها السبت الماضي، فيما تستعد العاصمة البلجيكية للعودة إلى طبيعتها بعد إغلاق دام 4 أيام رغم الإبقاء على حالة الإنذار القصوى، ونشر المزيد من الجنود والشرطة تحسباً لأي عمل إرهابي. ونقلت الصحف البلجيكية عن مصادر قضائية تأكيدها حملات الدهم والتفتيش التي نفذتها الشرطة خلال الأيام الأربعة الماضية نجحت في إحباط مخططات إرهابية لشن هجمات شبيهة بتلك التي وقعت في باريس في 13 الجاري، وكشفت عن أكثر من بؤرة كان الإرهابيون يعدونها نقطة انطلاق لشن الاعتداءات. وأبلغ وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز شبكة «إيه بي سي» الإخبارية الأميركية بأن السلطات تبحث عن نحو 10 أفراد يمكنهم شن هجمات باستخدام أسلحة ثقيلة وتنفيذ «تفجيرات انتحارية» مشابهة لما جرى في العاصمة الفرنسية، بينما أعلنت الشرطة اعتقال أكثر من 20 شخصاً مشتبهاً به لم توجه الاتهام إلا لواحد منهم فقط. كما أمرت السلطات القضائية بتمديد حبس رجل ألقي القبض عليه في بروكسل فيما يتعلق بالهجمات الإرهابية بباريس، بحسب ما أفاد محاموه أمس. وقال رب أسرة، وهو يقود ولديه إلى المدرسة في بروكسل: «كنت قررت آلا ارسل ولدي إلى المدرسة الأربعاء، لكنني غيرت رأي مساء الثلاثاء أثناء العشاء. على الحياة أن تستمر». من جهته، قال تلميذ يدعى مارك (14 عاماً) بعد أن استقل الحافلة للتوجه إلى المدرسة «لحسن الحظ أن الحصص الدراسية لا تستمر الأربعاء إلا حتى الساعة 13,00». ويقوم 300 شرطي إضافي بحراسة المدارس في بروكسل يقف بعضهم أمام بوابات المدارس فيما أوصل أولياء الأمور أطفالهم إليها. كما عادت نحو نصف محطات قطارات الأنفاق في المدينة للعمل خاصة وسط بروكسل وتولى نحو 200 جندي مهمة حمايتها. وأعلنت هيئة النقل العام في المدينة أنه أعيد تشغيل 35 محطة من إجمالي 69 محطة لقطارات الأنفاق ببروكسل الساعة السادسة صباحاً (0500 بتوقيت جرينتش) وحتى الساعة 22,00 (21,00 تغ) بدلاً من منتصف الليل كالعادة. وبعض خدمات المترو والترمواي لم تصل حتى خط النهاية، في حين بقي الخطان الرئيسان للمترو مغلقين. وعلى الخطوط المفتوحة لم يصل المترو إلى بعض المحطات. أما خطوط الحافلات التي بقيت مشغلة، لكنها شهدت اضطرابات، فاستعادت برنامج النقل العادي وفقاً لشركة النقل المشترك في بروكسل. لكن حركة السير شهدت زحمة خانقة. وشهدت المدينة بعد، ظهر أمس الأول، إعادة فتح المراكز الثقافية على أن تبقى المتاحف الكبرى الفدرالية مغلقة. وتقرر أيضاً إعادة فتح مجمع صالات السينما مع اتخاذ «تدابير أمنية إضافية»، وضمان «دعم الشرطة في محيط الموقع». كما فتحت أمس، متاجر كبرى ومراكز تجارية أغلقت أبوابها السبت الماضي. بالتوازي، واصلت الشرطة البلجيكية والفرنسية البحث عن الفرنسي صلاح عبد السلام (26 عاماً) والدي يقيم في بروسكل وهو أحد المشتبهين الرئيسيين بتورطهم في هجمات باريس. وصلاح عبدالسلام شقيق إبراهيم عبدالسلام الذي فجر نفسه في مطعم بباريس ضمن الاعتداءات الإرهابية المنسقة في 13 نوفمبر الحالي. إلى ذلك، أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس، أن ثمة تهديداً مرتفعاً بوقوع هجوم إرهابي في ألمانيا، متعهدة بتقديم المزيد من الدعم لفرنسا، الذي يشمل أيضاً الدعم العسكري، في ظل التهديد الإرهابي الذي يشكله تنظيم «داعش». ومن المقرر أن تجري ميركل محادثات مع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند في باريس تركز على سبل مكافحة الإرهاب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا