• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  06:10    وكالة الأنباء السعودية :التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن روسيا تجلي موظفي سفارتها ورعاياها من العاصمة صنعاء        06:11    وكالة الأنباء السعودية:التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن طائرة روسية غادرت مطار صنعاء وعلى متنها موظفو السفارة الروسية    

كرواتيا والمجر تبحثان عن دفعة في مجالات مختلفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 أبريل 2007

تأمل كل من كرواتيا والمجر فوز ملفهما المشترك بحق تنظيم البطولة.. ويراود الدولتان الحلم بتنظيم البطولة لتكون دفعة لكل منهما ودعما كبيرا في مجالات مختلفة. وتحتاج المجر إلى تنظيم البطولة لمواجهة التدهور المستمر في مستوى كرة القدم المجرية بينما تحتاج كرواتيا تنظيم البطولة من أجل تدعيم موقف وإنجازات منتخبها بالاضافة إلى ترويج السياحة في البلاد التي لا يتجاوز عمرها 15 عاما.

وقال فلاتكو ماركوفيتش رئيس الاتحاد الكرواتي للعبة ''نرغب في استضافة بطولة كأس الأمم الاوروبية أكثر من رغبتنا في الفوز بكأس العالم. سيكون ذلك أفضل لبلدنا على المدى البعيد. وتمتلك كرواتيا البنية الاساسية التي تجعلها مستعدة لاستضافة البطولة حيث تمتلك 900 ألف سرير فندقي كما انتهت حديثا من إنشاء شبكة للطرق السريعة والمطارات قد تلعب دورها لصالح الملف المشترك مع المجر.

وتعهدت الحكومة أخيرا بتوفير الضمانات المالية لتحديث الاستادات في العاصمة الكرواتية زغرب ومدن سبليت ورايكا وأوسيجيك. وتتوقع كرواتيا أن تستعيد جميع النفقات التي ستتكلفها وتبلغ نحو 750 مليون يورو (مليار دولار) من المشجعين الزائرين ومن السائحين الاضافيين ومن حقوق البث التلفزيوني والرعاة. وسيكون حق تنظيم البطولة بمثابة حلم تحول إلى حقيقية بالنسة لكرواتيا الشغوفة بكرة القدم والتي نال منتخبها المركز الثالث في بطولة كأس العالم 1998 بفرنسا. في المقابل رسمت المجر أمامها صورة لمنتخبها الذي يحتاج على المساعدة واتخذت لملفها شعارا يوضح ذلك وهو ''أعطونا الفرصة''.

وقال تاماس جيارفاس رئيس اللجنة المشرفة على الملف المجري عن دور اليويفا هو مساعدة الدول التي ما زالت في مرحلة البناء.

وأضاف أن كرة القدم الاوروبية تنقسم منذ فترة طويلة إلى معسكرين الاول يضم القوى الكبيرة التي تعدو في المقدمة والثاني يضم الدول التي تلهث في الخلف والتي تحتاج إلى الاعتناء بها حتى لا يستمر اتساع الفجوة بين الجانبين. وتعاني كرة القدم المجرية حاليا من أزمة تراجع المستوى على الرغم من تألقها في الخمسينيات من القرن الماضي عندما قاد النجم الراحل فيرنك بوشكاش منتخب المجر ليكون أفضل فريق في العالم. وفشل المنتخب المجري في التأهل لنهائيات أي بطولة كبيرة على مدار العشرين عاما الماضية وبالتحديد منذ مشاركته في نهائيات كأس العالم 1986 بالمكسيك. وتجتذب مباريات الاندية المجرية أعدادا قليلة من المشجعين كما تحتاج العديد من الاستادات المجرية إلى الترميم بينما يعاني فيرنكفاروس بودابست أشهر وانجح الاندية المجرية من ضائقة مالية تجعله على وشك الافلاس حاليا. ولذلك ستحتاج المجر إلى إنفاق ما يقدر بنحو 648 مليون يورو لتصبح بنيتها الاساسية واستاداتها جاهزة لاستضافة فعاليات البطولة. وتحتاج استادات العاصمة بودابست ومدينتا جيور وشيكسفيرفار إلى التجديد بالاضافة إلى الحاجة لبناء استاد جديد في ديبريسن لاستضافة فعاليات البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال