• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الصدارة بين سوريا واليابان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 أبريل 2007

يبحث منتخب سوريا الاولمبي عن الصدارة عندما يلتقي نظيره الياباني اليوم في دمشق في الجولة الرابعة لمنافسات المجموعة الثانية وتلعب اليوم ضمن المجموعة هونج كونج مع ماليزيا. وعلى الرغم من اهمية المباراة بالنسبة للمنتخب السوري الا ان استعداداته للمباراة لم تكن مرضية ولم يتسن تجميع اللاعبين بسبب ارتباطهم مع انديتهم في البطولتين المحلية والاسيوية اضافة الى غيابات مؤثرة في صفوفه كما اكد مدربه عبد الغني طاطيش ''اعاني من غيابات مؤثرة كماجد الحاج لنيله انذارين ووائل عيان لاصابته وقد يغيب عمر حميدي المصاب ايضا''. ويحتل المنتخب السوري المركز الثاني برصيد 6 نقاط بفارق 3 نقاط خلف اليابان المتصدرة وكان خسر مباراة الذهاب امام اليابان بنتيجة قاسية صفر-3 وهو يحتاج الى جهود استثنائية للفوز على اليابان وبالتالي تصدر المجموعة.

ويعترف طاطيش بافضلية المنتخب الياباني ''انه اقوى منتخبات اسيا حاليا واستعد لنا اكثر مما استعدينا له وامنيتي كما الجميع ان نفوز عليه''. ويرى مدافع سوريا حمزة ايتوني ان مباراة اليوم تمثل مفترق طرق وتحمل نتيجتها مفتاح التأهل للدور الثاني، في الوقت الذي اتفق فيه معظم لاعبي سوريا على صعوبة المباراة وان كانوا اكدوا حرصهم على اللعب بحثا عن الفوز. ومن المحتمل ان تخوض سوريا المباراة بشكيلة تضم علي شعبان وحمزة ايتوني وعمر حميدي (او صلاح شحرور) وبكري طراب وعبد القادر دكة ومحمود خدوج وبرهان صهيوني وعناد عثمان وقصي حبيب وعبد الرزاق الحسين ومهند ابراهيم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال