• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المنتخب يتجمع اليوم لتحدي الظروف الصعبة

«الآسيوي» يرفض نقل مقر إقامة «الأولمبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 يناير 2016

معتز الشامي (دبي)

رفض الاتحاد الآسيوي واللجنة المنظمة لنهائيات كأس آسيا تحت 23 سنة، طلباً بنقل مقر إقامة منتخبنا الوطني الأولمبي، من المقر الذي اختارته اللجنة المحلية المنظمة للبطولة، إلى مكان آخر أكثر خصوصية، بعد أن اكتشف الجهاز الإداري للمنتخب وجود 8 منتخبات معاً، في مقر الإقامة نفسه المحدد من اللجنة، وهو أمر أثار استياء بعض إدارات المنتخبات المشاركة، حيث سبق أن طلب منتخب كوريا أيضاً الانتقال إلى فندق آخر، حيث يعج مقر إقامته بالمنتخبات المتنافسة.

وتنطلق بطولة كأس آسيا لتحت 23 سنة الثلاثاء المقبل، وتستمر حتى 30 يناير الجاري، وتضم 16 منتخباً تتنافس لنيل 3 بطاقات مؤهلة مباشرة إلى «أولمبياد ريو 2016»، من نصيب البطل والوصيف وصاحب الترتيب الثالث، بينما يلعب الرابع مع رابع كأس أمم أفريقيا تحت 23 سنة يتأهل الفائز منهما إلى الأولمبياد، ويلعب منتخبنا في المجموعة الرابعة، إلى جانب أستراليا والأردن وفيتنام، ويخوض أولى مبارياته أمام «الكنجارو» 14 يناير.

وكانت اللجنة المنظمة اختارت وضع المنتخبات المشاركة بالبطولة، في مقرين للإقامة، فيما رأت الآراء الرافضة للإقامة المجمعة، أن ذلك ضد مبدأ الخصوصية، في ظل وجود 8 منتخبات معاً في كل فندق، بما يؤدي إلى تضارب استخدام القاعات المخصصة للمحاضرات النظرية والفنية، فضلاً عن مواعيد استخدام المسابح وصالات «الجيم»، وأشارت اللجنة المنظمة إلى أن من مقار الإقامة توفير كل ما يلزم من خصوصية لكل منتخب، حيث إن الفنادق كبيرة وذات سعة هائلة، بجانب وفرة القاعات والمسابح التي يمكنها أن تكفي المنتخبات الثمانية في كل فندق.

على الجانب الآخر، لم يتخذ اتحاد الكرة قراراً بنقل المنتخب إلى فندق خاص، لتوفير مزيد من الهدوء والخصوصية، رغبة في إدخال اللاعبين في أجواء البطولة، وزيادة الحماس والتركيز، خاصة إذا ما تعاملت عناصر منتخبنا ببقية المنتخبات بشكل يومي، خلال مقر الإقامة، ما يزيد الإصرار والتحدي لديها، وهو ما يفيد في زيادة عامل الجدية والتركيز، مثل أي بطولة كبيرة يسعى كل فريق أن يظهر مدى صرامته وتنظيمه وتوحده ليس فقط داخل الملعب، ولكن حتى في مقار الإقامة، وهو ما يقل كثيراً حال نزل المنتخب وحيداً بمقر إقامة بعيد عن بقية المنتخبات، وبالتالي يعزل نفسه عن أجواء البطولة والتنافسية.

والتوجه الأقرب هو انتظار الاتحاد لتجربة الموقف لدى وصول المنتخب الوطني إلى مقره في الدوحة، مساء غد، الوقت كافٍ لتحديد ما إذا كانت مقار الإقامة المختارة من اللجنة المنظمة، وفرت الخصوصية اللازمة لكل منتخب، والاحتياجات الإدارية، من قاعات محاضرات ومطاعم خاصة، وغيرها من الأمور اللوجستية الأخرى من عدمه؟. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا