• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

تبادل الاتهامات حول ارتفاع أسعار الأسمنت برأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 أبريل 2007

رأس الخيمة ـ صبحي بحيرى:

أربكت زيادة سعر الأسمنت التي فرضتها الشركات المنتجة على تجار التجزئة الأسبوع الماضي في سوق مواد البناء وقطاع التشييد، وارتفع نتيجة لذلك سعر بيع الطن للجمهور إلى 380 درهما، قبل أن يعود السعر مرة أخرى أمس إلى 300 درهم، ورغم أن الشركات وردت الأسمنت للتجار على مدى اليومين الماضيين بالسعر القديم (300 درهم)، إلا أن العديد من التجار استمروا في البيع بالسعر المرتفع فى استغلال واضح للأزمة.

ففي محل بمنطقة رأس الخيمة القديمة أصر البائع على البيع بالأسعار المرتفعة التى استمرت خلال الأيام الماضية قبل التخفيض، وقال إن السعر هو 19 درهما للكيس بإجمالي 380 درهما للطن، مبررا تمسكه بالسعر المرتفع بأن سعر الشراء من المصنع 17 درهما للكيس، وتكلفة النقل تعادل نصف درهم، ومن ثم يبلغ هامش الربح في ظل السعر المرتفع 1,5 درهم للكيس أى ما يعادل300 درهم للطن.

وقال البائع رحيم أن السيارات خلال الأيام الماضية كانت تذهب إلى الشركات في منطقة خور خوير في الصباح لشراء الأسمنت ولا تعود إلا نهاية اليوم بسبب الزحام الكبير أمام المصانع، خاصة وأن الشركات المنتجة تعطى الأولوية للطلبيات الكبيرة وشركات المقاولات، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار.

وأشار البائع حسن ابراهيم إلى أن الأسعار كانت قبل 20 يوما مستقرة وحرك هذا الاستقرار الطلب المتزايد خلال الأيام الماضية، فضلا عن رفع الاسعار من قبل الشركات المنتجة، في وقت من المعلوم فيه أن المستهلك هو من يتحمل أي زيادة تشهدها هذه السلعة المهمة، خاصة وان هامش الربح يكاد أن يكون ثابتا تقريبا، ويتراوح بين درهم ونصف الدرهم لكل كيس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال