• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

استهدفت 5060 مشاركاً

«الهيئة» حاضرة بـ 61 فعالية متنوعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

شاركت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضية قيادة وموظفين في عدد من الفعاليات والأنشطة الرياضية التي أقيمت في مبنى الهيئة وفي مقر النادي الأهلي بدبي المجاور للهيئة، بالإضافة إلى عدد من الفعاليات المختلفة في المؤسسات والمراكز التابعة للهيئة.

وقال إبراهيم عبد الملك رئيس الهيئة: «أقمنا 61 فعالية مختلفة، موزعة على المراكز والمؤسسات التابعة لنا، وهو ما استهدف 5060 مشاركاً ، مشاركة جميع الجاليات المقيمة في الإمارات في هذا العرس الرياضي يحمل رسالة إلى العالم تعكس مدى التناغم والتعايش بين أهل الإمارات وأكثر من 200 جنسية تعيش في الدولة في محبة وسلام».

وأكد على أنه بدأ بالهيئة وموظفيها من خلال عدد من الفعاليات المختلفة التي تنوعت بين ورش توعوية بأهمية الثقافة الرياضية، ثم بعدد من الرياضات التنافسية الفردية والجماعية بالإضافة إلى الألعاب المجتمعية الذهنية والبدنية، لجميع الموظفين من الذكور والإناث.

وأضاف: «هذه المبادرة أسهمت وإلى حد كبير في نشر مفهوم الثقافة الرياضية المجتمعية والرؤية الاستراتيجية التي تضمنت تعزيز النشاط البدني وجعل الرياضة أسلوب حياة، باعتبار أن الإنسان هو الثروة الحقيقية في بناء المجتمع ومحور اهتمام الحكومة التي وضعت الرياضة في قمة أولوياتها فيما قال عبد المحسن فهد الدوسري الأمين العام المساعد للشؤون الرياضية: «الهيئة عملت على التنسيق مع المجالس الرياضية والاتحادات والمراكز والجمعيات الشبابية والرياضية، من أجل إثراء فعاليات هذا اليوم والخطط والبرامج الرياضية المجتمعية والتنافسية، وشاركت بالإشراف على سلامة وتهيئة الملاعب وتوفير الكوادر والجوانب الفنية وإقامة البرامج والمسابقات التي ترسخ المفاهيم الرياضية وروح التعاون والفريق الواحد.

وتابع: «إنجاح هذه المبادرة الوطنية الاجتماعية، ستترجم على أرض الواقع في تأمين حياة سعيدة وصحية لأفراد ومكونات مجتمعنا، الذي يحظى برعاية كريمة من قيادتنا المعطاءة على مختلف المستويات، مثمناً دعم قيادتنا الرشيدة للقطاع الرياضي في الدولة، وتوفير الإمكانات المادية واللوجستية كافة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا