• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

متفائل بمستقبل حافل بالإنجازات «العنابية»

دينلسون: نعد بالقتال وليس البطولات هذا الموسم!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 نوفمبر 2015

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أعرب البرازيلي دينلسون بيريرا لاعب الوحدة عن تفاؤله الكبير بقدرة الوحدة على حصد البطولات في المستقبل، خاصة أنه يملك مجموعة من الشباب الذين يحتاجون فقط إلى التجانس واكتساب الخبرة والتكيف مع زملائهم القدامى، وبعدها سيكون لـ «أصحاب السعادة» شأن كبير مع منصات التتويج، مشيراً إلى أن اللاعبين لا يعدون ببطولة هذا الموسم، لكنهم قطعوا عهداً على أنفسهم بالقتال على كل الجبهات، والعمل بجدية كبيرة، والحرص على الفوز بكل المباريات المتبقية للفريق خلال الموسم في كل البطولات المحلية.

وقال دينلسون: الأهلي والعين في القمة، وهما أقوى فريقين في الدوري، لكن هذا لا يعني أن الوحدة أقل منهما، لكنه يحتاج فقط إلى الوقت، وهناك مدرب جديد، وسعيد بالطريقة التي يعمل بها أجيري الذي طور الكثير على المستوى الفني والتكتيكي والبدني، وحالياً نحن في المركز التاسع، وإذا واصلنا العمل الجاد في الفترة المقبلة، سوف نكون من أهل القمة، وحالياً أكثر الفرق قوة وجاهزية، الأهلي والعين، ويقدمان كرة قدم جميلة، والوحدة يملك القدرة على المنافسة، والوصول إلى الصدارة، وتشكيلة جيدة من اللاعبين، والفريق يحتاج إلى المزيد من الوقت، حتى يظهر بوجهه الحقيقي، ولا ننسى أن «العنابي» يضم نخبة من الشباب المتميزين الذين بدورهم يحتاجون إلى التأقلم أكثر مع الفريق، وقادرون على المنافسة، ولكن لا نعد بأن نحقق بطولة هذا الموسم، بل بالعمل بجدية وإصرار والقتال في كل البطولات التي نشارك فيها، وبالتأكيد مع الوقت فإن المستوى يتطور، والدليل أن بطولة مثل كأس الخليج العربي، خاضها الفريق خلال المواسم الأخيرة لمجرد المشاركة فقط، ولكن الوحدة ينافس بقوة، ويحتل المركز الثاني في مجموعته قبل جولة من نهاية الدور الأول، وفرصته كبيرة لبلوغ نصف النهائي.

وأضاف دينلسون: على المستوى الشخصي أشعر بسعادة كبيرة في «البيت الوحداوي»، وأنني جزء من النادي، بعد 4 أشهر قضيتها مع الفريق، الجو العام ممتاز والجميع أسرة واحدة، سواء زملائي اللاعبين أو إدارة النادي، والعلاقة متميزة بين الجميع، وأشعر أنني مرغوب في النادي، وأحب العمل ومثل هذه الأجواء تساعد أي لاعب على الاجتهاد والعمل الدؤوب وتطوير مهاراته باستمرار.

وقال: نحن منظومة جيدة على صعيد الأجانب والمواطنين، بالذات لاعبون مثل إسماعيل مطر وحمدان الكمالي وسلطان الغافري من أصحاب الخبرة، وأعتقد أن الفريق يتطور من مباراة إلى أخرى، وحتى اللقاءات التي خضناها حتى الآن لم تكن سيئة في مجملها، بل قدمنا أغلبها بمستوى عالٍ، وخسرنا بعضها رغم أننا الأفضل، وعلى سبيل المثال الجزيرة والشباب والفجيرة، وهذا من سوء الحظ، لكن المشوار طويل وإمكانية التعويض قائمة في الفترة المقبلة.

وعن ضعف الحضور الجماهيري في الدوري بشكل عام، قال دينلسون: مثل هذه الأمور ليست جيدة، ولعبت في الدوريين البرازيلي والإنجليزي، والحضور في المدرجات بجميع المباريات يكون هائلاً، والجمهور عنصر مهم لزيادة الحماس ويمثل «ملح» كرة القدم، لكن أحترم الثقافة الموجودة هنا بالنسبة للجمهور الرياضي، وأؤكد أن الحضور في المدرجات أمر جيد للكرة ومطلوب، لكنه في النهاية ليس مبرراً للفريق أو اللاعب أن يؤدي بشكل أقل عن مستواه الحقيقي، والهدف دائماً للاعب والفريق يجب أن يكون هدفه تقديم الأفضل وتحقيق الفوز، وهذا ما نعمل من أجله في الوحدة ليس من جانبي فقط بل من الفريق بأكمله.

وأضاف: والجمهور يجب أن يساند باستمرار، وأن يكونوا عائلة واحدة مع اللاعبين، وبالطبع نحتاج إلى جمهورنا في كل المباريات وأن يكون حضوره ووجوده كبيراً.

وبسؤال دينلسون عن الحالة الدفاعية للفريق الذي استقبل أهدافاً كثيرة، خاصة أن مهمته دفاعية في وسط الملعب، قال: الفريق منظومة واحدة في الدفاع والهجوم، وأنا لاعب محور، ومهمتي المساندة في الدفاع وكذلك في الهجوم، وأشعر بالمسؤولية ودائماً أساعد زملائي، والعمل يكون عمل مجموعة وليس فرد أو خط معين بل الجميع، وكما قلت الفريق يتطور من مباراة إلى أخرى، في جميع الجوانب، ومع الوصول إلى المستوى المطلوب سيكون أقوى في جميع خطوطه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا