• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تابعون وتابعيات

قبيصة بن ذؤيب.. أشهر علماء دمشق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

القاهرة (الاتحاد)

الإمام الكبير، والفقيه الفذ، صاحب المكانة الرفيعة بين أبناء جيل التابعين، حمل على عاتقه مسؤولية الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، فتقرب إليه العامة والحكام.

هو قبيصة بن ذؤيب بن حلحلة بن عمرو بن كليب بن أصرم، وكان يكنى بأبي سعيد الخزاعي، ولد يوم فتح مكة، ووالده ذؤيب بن حلحلة صاحب النبي صلى الله عليه وسلم، والذي مات مباشرة بعد مولد قبيصة، ويروى أنه أتي بالمولود الصغير بعد موت أبيه إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم.

روى قبيصة عن عدد كبير من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، حيث روى عن أبي بكر الصديق، وعن الفاروق عمر بن الخطاب، وأبي الدرداء، ومؤذن النبي بلال بن رباح، وعبدالرحمن بن عوف، وتميم الداري، وعبادة بن الصامت، وغيرهم.

تلاميذه

لم تمض سوى فترة قصيرة حتى أصبح قبيصة واحداً من أشهر علماء المسلمين في عصره، وبالأخص في دمشق، واعتبره المؤرخون من أئمة الحديث النبوي، وقد تتلمذ على يديه عدد كبير من كبار الأئمة والفقهاء والعلماء، حيث حدث عنه ابنه إسحاق، ومكحول، ورجاء بن حيوة، وأبوالشعثاء جابر بن زيد، وأبو قلابة، والإمام الزهري، وإسماعيل بن عبيد الله، وهارون بن رئاب، وآخرون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا