• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بينهم 5 إماراتيين

فريق طبي من 100 شخص في خدمة السباق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

أكمل نادي الإمارات للسيارات والسياحة استعداداته لتنظيم سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1 في أبوظبي التي بدأ العمل عليها منذ قرابة السنة وتهدف إلى تنظيم سباق آمن وناجح. ويستقدم نادي الإمارات للسيارات هذا العام فريقاً طبياً يتكون من نحو 100 أخصائي من الممرضين ومقدمي خدمات الإسعاف والأطباء والجراحين والذين شارك بعضهم في هذا الحدث منذ الموسم الأول عام 2009، كما يشارك ضمن الفريق الطبي هذا العام خمسة أطباء إماراتيين جدد. وقال محمد بن سليّم، رئيس نادي الإمارات للسيارات نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات فيا «إن حدثاً بهذا القدر من الأهمية يتطلب الكثير من الموظفين المختصين والمعدات للتمكن من المحافظة على مستوى الأمان والسلامة الذي شهده السباق منذ موسمه الأول. شيء رائع أن نرى هذه السيارات تتسابق بتلك السرعة العالية على واحدة من أفضل وأحدث الحلبات في العالم، ولكن علينا أن نضمن كذلك سلامة المتسابقين وخصوصاً عند السباق بسرعة تتجاوز 320 كلم في الساعة». وأضاف «على مدى الأعوام السابقة نجحنا بالتعاون مع شركائنا في إدارة السباق بشكل يليق بعراقته ومكانته العالمية، وقد أبدى شركاؤنا التزاماً كبيراً من جميع النواحي. ويسرنا هذا العام أن يكون لدينا خمسة أطباء إماراتيين جدد يعملون معنا كمتدربين ضمن الفريق الطبي، نرى فيهم بداية تدعو للتفاؤل».

ويدير نادي الإمارات للسيارات والسياحة فريقاً من المتطوعين يزيد عددهم عن 650 متطوعا لسباق الجائزة الكبرى، تم توزيعهم حول الحلبة للتركيز على السباق. ومن بين المتطوعين أخصائيون بمهارات عالية، يكرسون إمكانياتهم لنجاح هذه الحدث.

ومن بين أعضاء هذا الفريق رجال الإطفاء من أسيتكو لمكافحة الحرائق والنجدة، وهذا هو العام الرابع لمشاركتهم في هذه الفعالية، التي أصبحت بالنسبة إليهم من أهم الأحداث السنوية. ويقول المدير التنفيذي لأسيتكو، د. جيف أورد: «إن فريقنا يتطلع بشوق لهذه الفعالية كل عام، ومن الرائع أن يكون هذا العام عامنا الرابع للمشاركة في هذا الحدث. ولأن الغالبية العظمى من رجال الإطفاء لدينا من مواطني الدولة فإنهم يجدون في هذه الفعالية فرصة كبيرة بالنسبة لهم للمساهمة بمهاراتهم الفريدة وتدريباتهم لمصلحة بلادهم».

ويؤكد د. شون بيتربريدج، المدير التنفيذي الطبي لسباق جائزة أبوظبي الكبرى ونادي الإمارات للسيارات والسياحة، أن هدفه الرئيسي لهذا العام وللمستقبل هو زيادة عدد الإماراتيين في فريقه، ويقول بيتربريدج «بعد تعييني مديراً تنفيذياً للخدمات الطبية في هذه الفعالية قبل بناء حلبة مرسى ياس بوقت طويل، كان أحد أهم أهدافي دائماً أن يكون ضمن فريقي نسبة عالية من الإماراتيين العاملين في المجال الطبي، واليوم نرى بارقة أمل علينا أن نستثمرها ونطورها لتحقيق هذا الهدف». كما تساهم العديد من الجهات المعنية في هذا الحدث، إذ قدمت شركة مشاريع قرقاش في دبي، أحد الشركاء في إدارة هذه الفعالية، ثلاث سيارات مرسيدس ليتم استخدامها من قبل فريق الإنقاذ، والذي يتمحور عمله حول نقل السائقين المصابين من مقصورة السيارة في حال وقوع حادث. واستمراراً للنجاح الذي تحقق في العام الماضي، سيشهد الحدث في عامه الحالي مشاركة خدمة الإسعاف الوطني في دبي لعام آخر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا