• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الاستثناء الكوبيُّ.. الخالد

خوسيه مارتي.. الشاعر شهيداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 نوفمبر 2015

لا اسم يعلو على اسم خوسيه مارتي José Martí بالخلود في كل تاريخ كوبا، بحيث لا يصح لأحد أن يقول إنه يعرف كوبا دون أن يعرف من هو خوسيه مارتي، فاسمه قد أطلق على أهم معالمها ابتداء ببوابة الدخول إليها وهو مطار هافانا الدولي وعلى الكثير من المؤسسات والمراكز والمدارس والشوارع والساحات والجوائز وغيرها.. وما أكثر الأغاني والقصائد التي تصدح باسمه.. لذا لا غرابة أن تسميه شهيدا ملء الفم في بلد تحكمه الاشتراكية والشيوعية التي لا تؤمن بمفهوم الشهادة الديني، لكن خوسيه مارتي استثناء، مثلما أن الشهادة هي صفة استثنائية تعلو على كل وصف لإنسان، ومارتي هو رمز فوق مختلف الرموز والمفاهيم هناك ما دام دستور كوبا نفسه كجمهورية اشتراكية قد تمت الاستعاضة عنه ببعض أفكار خوسيه مارتي منذ العام 1976م... إنه بطل كوبا الوطني وشهيدها الأكبر.

خوسيه خوليان مارتي بيريث، الشاعر، الكاتب، المفكر، الصحفي، الفيلسوف، رائد الأدب الحديث في كوبا والسياسي الجمهوري الديمقراطي الليبرالي الذي أسس الحزب الثوري الكوبي من منفاه في نيويورك عام 1892 فكان النواة لثورة كوبا كلها حتى نيل استقلالها.

حياته

ولد في هافانا في 28 يناير العام 1853 من أبوين اسبانيين، وعلى الرغم من أن والده قد كان برتبة رقيب أول في المدفعية الملكية الإسبانية إلا أن خوسيه مارتي قد كرس كل حياته لمقارعة الاستعمار الاسباني، بحيث تم اعتقاله وهو في السادسة عشرة من عمره بسبب أفكاره الثورية وكتابته لقصيدة وطنية، فحُكم عليه بالسجن ست سنوات مع الأشغال الشاقة، وبعد أن أمضى منها عاماً، وبسبب سوء حالته الصحية تم تخفيف الحكم ونفيه إلى إسبانيا، ولكنه لم يكف هناك عن مواصله نشاطاته وكتابة المنشورات السياسية إلى جانب مواصلته لدراسته الجامعية في سرقسطة، والتي أنهاها عام 1874 بنجاح ونال شهادة في القانون المدني وأخرى في الفلسفة والآداب. غادر بعدها إلى فرنسا ثم إلى المكسيك وبعدها إلى غواتيمالا حيث مارس التدريس في جامعتها الوطنية لمدة عام ثم عاد إلى كوبا ولكن تم نفيه مرة أخرى سنة 1879 بسبب مواصلته لكتاباته وأنشطته الثورية، فانتقل إلى الولايات المتحدة حيث عاش بين 1881 و1895 في نيويورك، ومن هناك كان يراسل العديد من الصحف المعروفة واسس مجلة للأطفال باسم (العمر الذهبي) لأنه يعتبر «الأطفال هم أمل العالم»، كما أصدر صحيفة (الوطن) وأسس الحزب الثوري الكوبي المنادي باستقلال كوبا. سافر بعدها إلى سانتو دومينغو عام 1895 وهناك كتب بيان مونتكريستي الشهير الذي كان إعلانا لبداية حرب الاستقلال الثانية والتي سماها بـ(الحرب الضرورية) فانطلقت يوم 24 فبراير 1895، لكن مارتي لم يتمكن من الوصول إلى كوبا حتى 11 أبريل 1895. وحال وصوله انضم إلى صفوف المقاتلين.. إلى أن استقرت في جسده ثلاث رصاصات وقتل يوم 19 مايو 1895 في معركة دوس ريوس.

أعماله

ناضل خوسيه مارتي بالقلم والبندقية، وكرس كل حياته ومن ثم قدم روحه فداء من أجل وطنه كوبا ومن أجل حرية مجمل بلدان قارة أميركا الجنوبية والتي كان يسميها «أمي أمريكا»، وعلى صعيد الأدب كان رائداً في إدخال الحداثة على الأدب الكوبي وخلف إرثاً ثريا من القصائد والمسرحيات والقصص والمقالات، تم جمعها في أكثر من عشرين مجلداً إلا أن أبرزها أدبياً، في الشعر: (قصائد حرة) 1878، (إسماعيليو) أو (إسماعيل الصغير) 1882، (قصائد العمر الذهبي) 1889، (قصائد بسيطة) 1891، وفي المسرح: (الحب بالحب يُكافأ) 1875، (عبدالله) 1869، (وطن وحرية) 1895، ورواية (الصداقة المشؤمة) 1885.. وغيرها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف