• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

أسبوع ساخن في الانتخابات الفرنسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 أبريل 2007

باريس-أ.ف.ب: يتوجه الناخبون الفرنسيون نهاية الأسبوع إلى مراكز الاقتراع لانتخاب رئيسهم وفي حين يبدو نيكولا ساركوزي الأوفر حظاً لبلوغ الدورة الثانية لا تزال المعركة غير محسومة بين خصومه وعلى رأسهم سيجولين رويال في انتخابات ستفتح باب السلطة أمام جيل جديد.

وفي حين تفيد كل استطلاعات الرأي أن مرشح اليمين يحتل الصدارة، يرتقب أن تكون المعركة حامية الوطيس للفوز بالبطاقة الثانية المؤهلة إلى الدورة الثانية، بين الاشتراكية سيجولين رويال والمرشح الوسطي فرانسوا بايرو وزعيم اليمين المتطرف جان ماري لوبن المتربص بهما.

ولا يزال 40% من الناخبين مترددين وقد لا تحسم نتيجة الدورة الأولى من هذه الانتخابات التي تشد اهتمام البلاد، إلا في اللحظة الأخيرة.

وقد يكون السبب وراء هذا الاهتمام الكبير بالانتخابات الرئاسية هذه السنة، توافر فرصة حقيقية لتتولى الرئاسة امرأة فضلاً عن هذا الاقتراع سيحدث تجديداً في أعلى هرم السلطة.

وتفيد استطلاعات الرأي التي تكاثرت خلال هذه الحملة، تفوق ساركوزي بحوالي 27 إلى 29,5% من أصوات الناخبين في الدورة الأولى. في المقابل يتوقع أن تحصل رويال على 22 إلى 25% وبايرو الذي كان يسجل نتائج قريبة جداً من المرشحة الاشتراكية، على 18 إلى 20% ولوبن على 13 إلى 15%. ومنذ ثلاثة أشهر تشير كل استطلاعات الرأي تقريباً إلى فوز ساركوزي في الدورة الثانية.