• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لقاء الحريري فرنجية.. انفتاح يسبق الانتخاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 نوفمبر 2015

بيروت – الاتحاد

لا صوت يعلو في بيروت على صوت الحديث الدائر عن نتائج اللقاء بين رئيس الحكومة السابق سعد الحريري ورئيس "تيار المردة"، النائب في البرلمان اللبناني سليمان فرنجية في باريس.

جاءت الأنباء مفاجئة نوعاً ما خصوصاً أنها تضمنت إشارات غير متوقعة لجهة احتمال تبني الحريري لفرنجية رئيساً للجمهورية.

إلا أنّ هذه المعادلة دونها العديد من العقبات الناتجة عن تحالفات الرجلين الداخلية والإقليمية. ففرنجية صديق شخصي لرئيس النظام السوري بشار الأسد، وهو يسير في ركاب "حزب الله" الموالي لإيران، وهما طرفان يتهمهما الحريري مباشرة باغتيال والده، كما أن فرنجية جزء من تحالف قُوى "8 آذار" الذي سمى النائب ميشال عون مرشحاً للرئاسة، وفي كل الأحوال ثمة مفارقة لا تفيد معها التوقعات.

ومع ذلك، فإن كثيراً من الحديث يدور عن احتمال تركيب تسوية تقوم على فكرة انتخاب رئيس جمهورية من "8 آذار" مقابل أن تكون رئاسة الحكومة لـ"14 آذار"، وفق ما علمت "الاتحاد" من أوساط سياسية متابعة، وهي من ضمن ما يُحكى عنه كسلّة شاملة لحل داخلي. غير أن هذه السلة، التي يجب أن تشمل بنوداً أخرى، مشروطة بنضج مناخ إقليمي ينتظر ما سيجري في الملف السوري.

ومع إصرار الطرفين على التكتم رسمياً في شأن ما دار في الاجتماع، يبدو الحريري غير مستعجل على حرق المراحل وفق ما تفيد أوساطه، ناقلة عنه رغبته في منع التشويش على الحوار مع فرنجية.

وكان الحريري جمع في منزله في الرياض بعض مستشاريه إلى جانب رئيس كتلة المستقبل النيابية، رئيس الحكومة السابق، فؤاد السنيورة، ونائب رئيس المجلس النيابي، فريد مكاري، ووزير الداخلية، نهاد المشنوق، لإطلاعهم على تفاصيل "اللقاء الباريسي".

... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا