• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

منزل يقتل سكانه في برلين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 يناير 2013

برلين (يو بي آي) - أصبح منزل في إحدى ضواحي برلين سبب نقمة على كلّ من يسكنه، إلى حدّ أنه أطلق عليه اسم “منزل الموت”، بعد قضاء تسعة من سكانه بحوادث مريبة. وذكرت صحف ألمانية أن 9 أشخاص سكنوا المنزل الذي بني قبل 25 سنة في ضاحية “جاتو” قتلوا خلال السنوات الـ15 الماضية. وكان آخرهم رجل يدعى لورين توفي في وقت سابق من يناير بحادث سير، فيما كان يقود بسرعة 200 كيلومتر في الساعة. وكان صاحب بيت دعارة يستأجر الطبقة العليا من المنزل قتل عام 2003 في حادث دراجة نارية، أدى إلى قطع رأسه. وفي صيف 2012، عثرت الشرطة على جثة رجل في الـ69 من العمر وزوجته (28 عاماً) وطفليهما الصغيرين، وتبين أن الأب خنق الأم والطفلين ثم ّقتل نفسه. وكان سبق وعثرت الشرطة على جثتيّ صحفي بريطاني انتحر مع شريكه بعد اكتشاف إصابتهما بالإيدز. وفي عام 2000 انتحر هولندي في المنزل، بعد أن أقفل كافة النوافذ والأبواب وأشعل النار ليموت مختنقاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا