• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الدفاع الخليجي» المشترك يؤكد الوقوف صفاً واحداً في مواجهة التهديدات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 نوفمبر 2015

الدوحة (وام)

أكد مجلس الدفاع الخليجي المشترك خلال اجتماع دورته الـ14 أمس في مدينة الدوحة وقوف دول المجلس صفاً واحداً في مواجهة أي خطر يتهددها وتمسكها بالعمل بكل ما لديها من إمكانيات وقدرات لتحقيق تكامل دفاعي فاعل يحفظ لدول المجلس أمنها واستقرارها ويحافظ على سيادتها ومقدراتها وتنميتها وازدهارها.

وقال عبد اللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية إن المجلس أعرب عن بالغ التهاني والتبريكات لكل من سلطنة عُمان ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ودولة قطر بمناسبة احتفالاتها بأعيادها الوطنية المجيدة، سائلين الله العلي القدير أن يديم على دول المجلس نعمة الأمن والأمان والاستقرار والازدهار.

وأشار الأمين العام إلى أن المجلس اطلع على ما رفعته اللجنة العسكرية العليا في دورتها الثالثة عشرة واستعرض مسارات العمل العسكري المشترك ، ومحاور التكامل الدفاعي وكان في مقدمتها الخطوات الجارية لتفعيل القيادة العسكرية الموحدة وفي هذا الصدد اعتمد المجلس الموازنة المخصصة للقيادة العسكرية الموحدة ومتطلباتها من الموارد البشرية وكذلك ما يتعلق بالجوانب الإعلامية للعمل العسكري المشترك ، حيث أقر المجلس وثيقة أسس وضوابط الإعلام في المجال العسكري .

وبين أن المجلس اطلع على ما رفعته اللجنة العسكرية بشأن سير العمل في مجال الاتصالات العسكرية لدول المجلس والخطوات التي تمت لتطوير شبكة الاتصالات العسكرية، وكذلك سير عمل منظومة حزام التعاون وقال إن المجلس أقر إحلال الخبرات الوطنية الخليجية المؤهلة للقيام بدور ومهام تقديم الخدمات الاستشارية للإدارات والمكاتب التابعة للأمانة العامة /‏الشؤون العسكرية بما في ذلك الاستفادة من العسكريين المتقاعدين من دول مجلس التعاون من ذوي المؤهلات العلمية المتخصصة وذوي الخبرة والكفاءة والجدارة في الوظائف الفنية والاستشارية.

ونوه المجلس بعاصفة الحزم وإعادة الأمل التي يقوم بها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وما شكلته من وقفة شامخة استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي للدفاع عن سيادة وأمن واستقرار اليمن واستكمال العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن رقم 2216 ودفاعاً عن أمن دول المجلس وحيا المجلس الشهداء البررة الذي جادوا بأرواحهم لتحقيق هذا الهدف النبيل سائلا الله العلي القدير أن يتغمدهم بواسع مغفرته ورضوانه وأن يتقبلهم في الشهداء في جنته ودار مرضاته وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل.

وعبر المجلس عن ارتياحه للخطوات التي تم إنجازها في مجال العمل العسكري المشترك ووجه الشكر والتقدير إلى اللجنة العسكرية العليا وقادة أفرع القوات المسلحة ولجان العمل العسكرية والأمانة العامة لمجلس التعاون وقيادة قوات درع الجزيرة على ما يبذلونه من جهود دائمة لتطوير العمل العسكري المشترك وتنسيقِ ومتابعةِ ما يتعلق به من إجراءات وفعاليات مختلفة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا