• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

أصدقاء البيئة تكرم المشاركين في مشروع تدوير النفايات الورقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2007

نظمت جمعية أصدقاء البيئة بالتعاون مع مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية ملتقى تكريم المشاركين في مشروع تدوير النفايات الورقية عن عام 2006 بحضور ممثلي المؤسسات والجهات الحكومية والمدارس المشاركة في المشروع. ويعتبر مشروع تدوير النفايات الورقية الذي تم الإعلان عنه في 2004 وتشارك فيه اكثر من 55 مدرسة حكومية وخاصة و31 من الجامعات والكليات في أبوظبي والجهات الحكومية والشركات الخاصة من المشاريع الرائدة التي تسعى للتوعية البيئية والتنمية المستدامة ويهدف الى الاستفادة القصوى من النفايات عن طريق إعادة الاستعمال أو التصنيع وترشيد الاستهلاك قدر المستطاع.

واشادت كافية الكعبي أمينة سر الجمعية ومديرة المشروع في كلمة لها خلال الملتقى بجهود وتعاون الجهات والمؤسسات والمدارس وأفراد المجتمع في إنجاح المشروع ''للورق فقط'' الذي تبنته الجمعية والهدف منه هو تطبيق مبادئ الحفاظ على البيئة من التلوث الورقي وتنمية الوعي البيئي لدى طلبة المدارس والجامعات وأعضاء الهيئات التعليمية والعاملين في المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة وعموم أفراد المجتمع.

وقالت إن العمل في هذا المشروع ما كان ليظهر إلى الوجود لولا دعم مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية الدائم مقدمة الشكر للقائمين على هذه المؤسسة كما قدمت الشكر لهيئة البيئة ''أبوظبي'' لدعمها للمشروع عام 2006 والذي يؤكد مدى رؤية إدارة الهيئة وإعجابها وتقديرها لأهمية العمل البيئي الذي تقوم به الجمعية في المجتمع.

من جانبه قال محمد خميس من مؤسسة زايد للأعمال الإنسانية والخيرية إن مشاركة المؤسسة في هذا المشروع المهم والفاعل يأتي في إطار حرصها على التعاون والتواصل مع كافة الجهات والجمعيات ذات النفع العام التي تفيد المجتمع بيئيا وتنمويا وتوعويا لذلك نقوم بدعم كافة الأنشطة والفعاليات التي تنظمها جمعية أصدقاء البيئة التي تقوم برفع مستوى الوعي البيئي لدى أفراد المجتمع بأهمية الحفاظ على البيئة والتعريف بالأخطار المحدقة بالبيئة وبالأساليب الكفيلة للحفاظ عليها. وفي ختام الملتقى قامت كافية الكعبي ومحمد خميس بتسليم الدورع وشهادات التقدير والهدايا على المشاركين ومنهم ممثلون عن شركة ادنوك للتوزيع ومديرات المدارس ومجموعة من طالبات المدارس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال