• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

جمعية الأطباء العراقيين توصي بفتح باب العضوية للعرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2007

الشارقة - أحمد مرسي:

وجه المشاركون في المؤتمر الثاني لجمعية الأطباء العراقيين العالمية، الذي عقد على مدى ثلاثة أيام في الشارقة، الشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظة الله'' وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على الرعاية الكريمة التي توليها الإمارات للأطباء العراقيين واستضافتهم على أرضها الطيبة لتنظيم المؤتمرات وعقد اللقاءات الدورية فيما بينهم وتقديم الدعم المعنوي لهم والوقوف بجانبهم في ظل المحنة التي تتعرض لها بلادهم.

وأوصى المؤتمر، الذي شارك فيه 350 طبياً عراقياً حضروا من مختلف بلدان العالم، بضرورة فتح باب العضوية في جمعيتهم التي تشكل على صفحات ''الإنترنت''، للأطباء العرب وعدم اقتصارها على الأطباء العراقيين فقط؛ وذلك لتحقيق أكبر قدر من الاستفادة من الأبحاث العلمية التي يتم مناقشتها في المؤتمر وكذلك عقد أربعة مؤتمرات تخصصية خلال الفترة المقبلة تناقش الجراحة العامة و''النسائية'' و''الباطنية'' والطب النفسي.

وأوضح الدكتور علي الحرجان رئيس جمعية الأطباء العراقيين العالمية، الجهة المنظمة للمؤتمر أن هناك 200 طبيب عراقي شاركوا في اليوم الأول للمؤتمر والذي أنهى فعالياته أمس، بينما شهد اليومان الثاني والثالث قدوم 150طبياً آخر حضروا من مختلف بلدان العالم وقدموا 85 بحثاً وورقة علمية تمت مناقشتها في المؤتمر خلال 12 جلسة علمية استعرضت العديد من الخبرات حول جراحات القلب والفكين و''النساء والولادة'' و''الأطفال'' و''العيون'' و''الأنف والأذن والحنجرة''، وكذلك ''الكسور'' و''التجميل''، وغيرها من أنواع الجراحات المختلفة.

وأضاف أن المؤتمر أوصى أيضاً بالتنسيق بين جمعية الإمارات الطبية ومنطقة الشارقة الطبية بتنظيم المؤتمر المقبل في أبريل من العام القادم، وكذلك استضافة أكبر عدد ممكن من أعضاء الجمعية ''أربعة آلاف طبيب عراقي منتشرين حول العالم''، مشيراً إلى أن المؤتمر يعتبر فرصة التقاء جيدة للأطباء العراقيين ليلتقوا ببعضهم البعض ويتناقشوا في الخبرات والأبحاث الجديدة التي توصلوا إليها، وأن هذه التظاهرة الطبية دلالة على تصميمهم وإصرارهم على المضي قدماً لمواكبة المسيرة العلمية ومتابعتهم التطورات والبحوث الطبية وآخر ما توصل إليه الطب في مختلف التخصصات.

.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال