• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

حملة وطنية لتوعية الطالبات بمتغيرات المراهقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2007

دبي - الاتحاد: تطلق وزارتا التربية والتعليم والصحة حملة وطنية تحت شعار ''أنا كبرت'' بهدف توعية وتثقيف الفتيات على مستوى مدارس الدولة بالمتغيرات النفسية والجسدية التي تحدث أثناء فترة المراهقة، وذلك برعاية وحضور معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم ومعالي حميد القطامي وزير الصحة وبالتعاون مع شركة بروكتر أند غامبل.

وتستهدف الحملة طالبات الصف السابع اللاتي تتراوح أعمارهن مابين 11 ـ 14 سنة، ومن المتوقع أن يشارك بها 3000 طالبة يمثلن 270 مدرسة حكومية من مختلف المناطق التعليمية وعدد من طالبات المدارس الخاصة الراغبة في تطبيق البرنامج، إضافة إلى معلمات مادة العلوم والبرامج الرياضية والصحية وعدد من أمهات الطالبات المشاركات في البرنامج.

وأشار ناصر آل رحمة مدير إدارة الأنشطة الرياضية والصحية إلى أن الفعالية تأتي ضمن التعاون النموذجي بين الوزارتين، والذي تضمن عددا من البرامج التوعوية التي تم تنفيذها مؤخراً في مجالات صحة الفم والأسنان ورعاية الأم أثناء فترة الحمل ونمو الأطفال والحركة والمدارس المعززة للصحة.

وعن سبب اختيار هذه الفئة العمرية أوضح آل رحمة أن سنوات المراهقة تعد أكثر من مجرد نضج جسماني، فهي مرحلة نضج عقلي ووجداني واجتماعي أيضاً، ومن الضروري إدراك أسباب التغيرات التي تحدث خلال تلك المرحلة، مما يساعد الفتيات على تقبلها والتعامل معها بشكل إيجابي، مشيرا إلى أن الدراسات العلمية تؤكد أن جوانب معينة من السلوك الصحي غير السليم يمكن أن تشكل عوامل خطر للإصابة بالعديد من المشكلات الصحية في المستقبل، لذا من الأفضل تفادي هذه العواقب من خلال التثقيف الصحي المباشر للفئة المستهدفة في العمر المناسب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال