• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بمشاركة 40 من الكوادر الوطنية

دورة تطويرية لفرق العلاقات العامة في مونديال الجوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

انطلقت مساء أمس الأول بنادي سكاي دايف دبي بالمارينا، الدورة التطويرية لفرق عمل العلاقات العامة لبطولة العالم للرياضات الجوية، التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، بالفترة من 1 إلى 12 ديسمبر المقبل، في الحدث الأكبر من نوعه على صعيد الرياضات الجوية، من حيث عدد المسابقات المدرجة والمشاركة القياسية لنخبة الرياضيين.

وشهد انطلاق الدورة يوسف الحمادي مدير البطولة، ومحمد يوسف نائب مدير البطولة، وماجد عبد الرحمن البستكي رئيس اللجنة الإعلامية، وسالم أكرم رئيس لجنة العلاقات العامة، وأحمد المرزوقي نائب رئيس اللجنة الإعلامية، وعدد من أعضاء فرق العمل واللجان المساندة.

وألقى الحمادي كلمة افتتاحية، أكد فيها أن بطولة العالم للرياضات الجوية تسعى لتحقيق العديد من الأهداف على كافة المستويات، وفي مقدمتها الاستثمار في الكوادر الوطنية، والعمل على صقل مهاراتها وخبراتها بما يساعد شباب الوطن على الاستفادة من تجربة العمل في البطولة خلال مسيرتهم المهنية والحياتية عموما، مطالبا إياهم بالاستفادة من التوجيهات التي ستقدم خلال البرنامج التدريبي وتحويلها إلى تجارب مفيدة خلال تأدية مهامهم في البطولة.

وأوضح الحمادي، أن فريق العلاقات العامة يحمل على عاتقه مسؤولية كبيرة، كونه الواجهة الأولى في التعامل مع كبار الوفود والمشاركين وزوار الحدث، بما يترتب عليهم نقل الصورة المشرقة والمعروفة عن دولة الإمارات، التي تتميز بإكرام ضيوفها وفتح ذراعيها للعالم بأكمله، حتى باتت وجهة ينشدها الجميع، وهو أمر نابع من التقاليد العربية والإسلامية المتأصلة في المجتمع منذ القدم.

ويشهد البرنامج مشاركة 40 من الكوادر الوطنية من مختلف الفئات العمرية، على مدى اربعة ايام، حيث ستتم إقامة محاضرات وورش عمل متخصصة في مجال العلاقات العامة، مع التركيز على مهارات التعامل مع الزوار وكبار الشخصيات، بإشراف د.سيف المعيلي من الشركة الوطنية «ترجمان».

وأوضح سالم أكرم، رئيس لجنة العلاقات العامة، أن الكوادر التي تضمها فرق العمل لديها خبرات متراكمة نتيجة العمل في بطولة دبي الدولية على مدار الخمس سنوات الماضية ومنها أيضا مونديال الألعاب الجوية، لكن الأفراد دائما مطالبون بالعمل وتطوير قدراتهم بشكل دائم، وهو ما جعل اللجنة المنظمة تقييم هذه الدورة الرائدة من نوعها على صعيد البطولات التي تقام في الدولة، من حيث تهيئة هذه الفرق للبطولة العالمية.

وأشار الى أن الدورة تهدف إلى تعريف المشاركين ببروتوكولات الاستقبال لكبار الشخصيات، والاطلاع على الاستراتيجيات المتخصصة في هذا المجال، والعمل على استخراج الطاقات الإيجابية الموجودة لدى الكوادر التي تنال ثقة كاملة من اللجنة المنظمة، وستكون على قدر المهمة خلال البطولة المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا