• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في إطار احتفالاته باليوم الوطني الـ 44

تراث الإمارات يطلق سباق التجديف 2 ديسمبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

في إطار احتفالاته باليوم الوطني الرابع والأربعين للدولة، يطلق نادي تراث الإمارات في 2 ديسمبر المقبل، منافسات سباق «اليوم الوطني لقوارب التجديف فئة 40 قدما»، وتنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، إذ يأتي تنظيم السباق وهو الأول لهذه الفئة في برنامج الموسم البحري الجديد للنادي 2015 - 2016 لغايات المحافظة على التراث البحري، وإحياء ثقافة وفنون البحر ومفرداته بصورة حضارية، وتشجيع الشباب من المواطنين على ممارسة هذه الرياضة الشعبية المحببة لدى شعب الإمارات لتواصلها عبر مفرداتها التقليدية، وكذلك إتاحة الفرصة للبحارة المشاركين من كل إمارات الدولة التنافس على الجوائز القيّمة المخصصة للفائزين، في لقاء الأجيال.

حيث يسجل هذا السباق واحدا من أهم البرامج البحرية التي خصصها النادي للاحتفاء بمناسبة اليوم الوطني بطريقة احتفالية شعبية.

يمثل السباق عودة جديدة لإحياء ملحمة التجديف، التي يشارك فيها نواخذة وبحارة من كل إمارات الدولة ولمدة يوم واحد، ما بين امتداد مياه منطقة الميناء الحر بأبوظبي، ومنصة كاسر الأمواج قبالة كورنيش أبوظبي، ولمسافة أربعة أميال بحرية، ضمن أربعة أشواط، بمشاركة 68 قاربا على متنها نحو 1160 بحارا ونوخذة وسكوني، ويمثل كل شوط منها لونا من ألوان علم الدولة، ومن المتوقع أن تشهد هذه الأشواط منافسة قوية بين المخضرمين والشباب من البحارة المواطنين، الذين عبروا عن سعادتهم الغامرة بالمشاركة في الحدث تقديرا واحتفاء بمسيرة الاتحاد المجيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله».

وأكمل قسم السباقات البحرية في نادي تراث الإمارات أمس تسجيل القوارب المقررة في كل سباق وعددها 68 قاربا، ضمن مواصفات وشروط أهمها ألا يزيد عدد المشاركين على متن كل قارب عن 17 بحارا مع النوخذة والسكوني، حيث أشار أحمد عبدالله المهيري رئيس قسم السباقات البحرية، إلى أن أعمال التسجيل استكملت بسرعة قياسية نتيجة لحماسة البحارة وتقديرهم لمناسبة اليوم الوطني وعشقهم للبحر ورياضة التجديف على وجه الخصوص.

وتكثّف اللجنة المنظمة واللجان الأخرى حاليا أعمالها من أجل استكمال كل الاستعدادات والإجراءات التي بدأت مبكرا لإطلاق الحدث في موعده، ومن ذلك الأعمال ذات الصلة بتحقيق السلامة العامة لجميع المشاركين في عرض البحر، وتقديم عروض فنية شعبية مصاحبة في محيط القرية التراثية، كذلك تفعيل مرافق القرية أمام الزوار والسياح والضيوف، فيما ينتظر أن يقدّم المشاركون في السباق أشواطا قوية وتنافسا مؤثرا، للوصول إلى المراكز المتقدمة والألقاب، وبخاصة مع الحضور القوي لعدد من عمالقة التجديف على مستوى الدولة، ممن عرفوا بتحقيق الأرقام القياسية في سباقات التجديف التي تمثل واحدة من أهم السباقات التقليدية التي تعتبر من أولويات الاهتمام بالنسبة لنادي تراث الإمارات، وحرصه الدائم على تقديم صورة مثالية لمجتمع الإمارات البحري من خلال هذه الرياضة الشعبية العريقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا