• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

يحلم برؤية «البلو مون» ضيفاً دائماً فوق منصات «الأبطال»

توريه: طموح منصور بن زايد جعل الـ«سيتي» أهم الكيانات الكروية في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 نوفمبر 2015

محمد حامد (دبي) أكد يايا توريه نجم مان سيتي أنه يشعر بالامتنان لكل ما يقدمه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة مالك مان سيتي للنادي، مشيراً إلى أن طموحاً مشتركاً يجمع اللاعبين وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بجعل مان سيتي أحد أكبر وأهم الكيانات الكروية في العالم، وقد بدأ سيتي في عهد سموه هذا الطريق بالفوز بلقب الدوري الإنجليزي عامي 2012 و2014 وكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، ولقب الكابيتال ون، وأصبح واحداً من الوجوه التي تشارك بصفة دائمة في دوري الأبطال ويطمح للذهاب بعيداً في منافساتها. وفي حوار مطول مع صحيفة «صنداي تايمز» قال توريه: «على الرغم من كل ما يقال عن علاقتي بمان سيتي، إلا أنني من جانبي أؤكد رغبتي وطموحي في البقاء مع النادي، لقد منحني سيتي كل شيء، كما أن سمو الشيخ منصور منح هذا النادي الكثير، أشعر ومعي بقية نجوم الفريق بالامتنان لكل ذلك». وتابع النجم الإيفواري المتربع على عرش أفضل لاعب أفريقي في السنوات الأخيرة:«نريد أن يصبح مان سيتي كياناً كبيراً على المستوى العالمي، إنه طموح مشترك بين إدارة النادي واللاعبين والجماهير، أنا هنا لا لشيء أكثر من رؤية سيتي كبيراً، هذا هو طموحي منذ انضمامي إلى الفريق، في بعض الأحيان أتحامل على نفسي وأخوض المباريات وأنا أعاني من الإصابات، المنتقدون لا يعرفون ذلك، أريد أن يعلم الجميع أنني أقاتل من أجل سيتي، وهدفي هو أن يكون سيتي الأكبر والأشهر في العالم، لن أرحل قبل أن أسجل بصمتي الحقيقية بجعل سيتي كياناً كروياً كبيراً». وتحدث توريه عن حوار سابق له مع رئيس النادي خلدون المبارك، فقال: «رئيس النادي خلدون المبارك قال لي يوماً إنني لاعب كبير كما يراني، بل زاد على ذلك بقوله إن مان سيتي حصل على خدماتي لكي يقول للعالم إن طموحات النادي كبيرة وبلا حدود، لهذا أقاتل من أجل سيتي، البعض يعتقدون أنني هنا من أجل المال أو مجرد الاستمتاع بكرة القدم، لا الأمر ليس كذلك، هناك مهمة تم تكليفنا بها من جانب مالك النادي وسوف نفعل كل ما نستطيع لكي نحقق طموحاته» وعن دوري الأبطال ومنافسة الجار والمنافس التاريخي مان يونايتد قال توريه إن فريقه يجب عليه التفكير جدياً في الفوز بلقب دوري الأبطال لكي يصبح كبيراً مثل «الجار» مان يونايتد، في إشارة إلى أن «السيتزين» تمكن من حل عقدة الدوري الإنجليزي بالفوز باللقب عامي 2012 و2014، ويسير بخطى جيدة للفوز باللقب الموسم الحالي على الرغم من عثرته الأخيرة أمام ليفربول. ووفقاً لما نقلته «صنداي تايمز» عن توريه قال: «يجب أن نفوز بدوري الأبطال، وبالعديد من الألقاب المحلية والقارية خلال السنوات المقبلة، في حال نجح سيتي في ذلك فسوف يؤكد مكانته العالمية، يجب أن نقول لمان يونايتد لقد أصبح لدينا كيان كروي كبير لا يقل عنكم، لقد حقق اليونايتد شهرته ومكانته التاريخية بالبطولات، هذا هو طموحي مع سيتي». وكان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان مالك مان سيتي الذي يحظى بشعبية كبيرة في أوساط جماهير النادي بعد أن أعاد إليه البطولات بعد غياب دام 44 عاماً، قد قام بزيارة النادي في أغسطس 2010 لمشاهدة قمة سيتي وليفربول والتي انتهت بثلاثية دون مقابل للبلو مون، وحظي سموه باستقبال حار من جماهير النادي التي رفعت لافتات تقول: «شكراً للشيخ منصور» باللغتين العربية والإنجليزية. وكان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان قد حصل على ملكية مان سيتي في أغسطس 2008 ليتحول في غضون عدة سنوات من ناد لا يتجاوز طموحه البقاء في البريميرليج إلى بطل للمسابقة، وند حقيقي للجار الكبير مان يونايتد، ويكفي أن السير أليكس فيرجسون المدير الفني لمان يونايتد اعترف بأن سيتي تحول في السنوات الماضية من مجرد جار صغير مزعج إلى بطل ومنافس دائم على الألقاب مما جعل ديربي مانشستر يعود إلى بريقه ويصبح من أهم الديربيات الكروية في العالم. وقد حققت إدارة سيتي بقيادة رئيس النادي خلدون المبارك طفرة حقيقية على المستوى الإداري بتحول النادي من الخسارة إلى الربح المادي في العام الأخير على الأخير على الرغم من النفقات الكبيرة للحصول على خدمات أفضل نجوم العالم. كما يستأثر مان سيتي بوجود أكاديمية كروية تم تصنيفها باعتبارها من بين الأفضل في العالم، وهو ما دفع الرئيس الصيني شين جين بينج إلى زيارتها قبل شهر رفقة رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرن وخلدون المبارك رئيس النادي. أبي «عسكري» فكيف أبتسم ! دبي (الاتحاد) في حور «صنداي تايمز» معه تحدث يايا توريه عن بعض الجوانب الخاصة في حياته، مشيراً إلى أنه لا يبتسم داخل الملعب، لأن والده رجل الجيش قال له يوماً، إن الكرة هي مهنته فكيف لشخص أن يمزح. وأكمل توريه:«البعض يعتقدون أنني لا أعرف كيف أبتسم، لقد حصل هؤلاء على هذا الانطباع بسبب الجدية التي أتحلى بها في الملعب، حينما كنت طفلاً لم أكن أتوقف عن الابتسام في الملعب، أبي شاهدني وقال لي إن كرة القدم مهنتي، ويجب أن أتحلى بأعلى درجات الجدية في الملعب، ومنذ هذا الوقت أصبحت أكثر التزاماً بما قاله لي، أبي رجل عسكري. الحياة ليست أموالاً وسيارات فارهة ! دبي (الاتحاد) عمد يايا توريه إلى التخفيف من حدة الهجوم الذي شنه على الصحف البريطانية والصحفيين الإنجليز في وقت سابق، في محاولة منه لتأسيس علاقة جيدة مع وسائل الإعلام، خاصة أنه أصبح واحداً من رموز سيتي على المستوى الكروي، فقال:«الكثير من الصحف الإنجليزية تلتزم بالمهنية في عملها، ولكن هناك بعض الصحفيين الذين يجب عليهم أن يهتموا بكرة القدم لا بحياة لاعب كرة القدم». وأصاف نجم مان سيتي:«الصحفيون في بعض الأحيان لا يهتمون إلى بالأشياء التي يعتقدون أنها مثيرة وجاذبة للقارئ، أريد أن يكون الصحفي محباً لكرة القدم، ويهتم بالكتابة عن تفاصيلها الفنية وجوانبها الإخبارية، كرة القدم ليست أموالاً طائلة ولا سيارات فارهة، يجب أن تفهموا اللاعب بطريقة صحيحة، وتعرفوا شيئاً عن شخصيته وطريقته في التفكير، يجب عليهم احترام اللاعب ومنحه حقه حينما يتألق، وليس الاكتفاء بفتح النار عليه حينما يتراجع مستواه». توريه: كنت جاراً للسير أليكس ! دبي (الاتحاد) كشف يايا توريه عن سر وجوده في منزل يقع إلى جوار منزل السير أليكس فيرجسون المدير الفني السابق لمان يونايتد، مشيراً إلى أنه كان يراه في حديقة المنزل ويتبادل معه التحية، إلا أن علاقتهما لم تكن قوية كما يجب أن تكون عليها علاقات بعض الجيران. وأضاف توريه:«قد يعتقد البعض أن جاري القديم لم يكن يتمنى لي النجاح، أنا هنا أتحدث عن السير أليكس فيرجسون، لقد كان جاراً لي قبل أن أنتقل من منزلي القديم، إنه شخص رائع، ومدرب كبير بلا شك، كنا نتبادل التحية حينما نرى بعضنا البعض، وفي بعض الأحيان كنت أعتقد أنه يطيل النظر لي وكأنه يعاتبني على الأداء الجيد الذي أقدمه مع مان سيتي الغريم التاريخي لمان يونايتد» وعن هزيمة اليونايتد بسداسية تاريخية على يد مان سيتي، وما إذا كان السير أليكس فيرجسون قد التزم بالبقاء داخل منزله ولم يبرحه، اكتفى توريه بابتسامه عريضة واكتفى بكلمات مختصرة قائلاً:«أنتم تعرفون ما يحدث في مثل هذه الظروف».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا