• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

أخبار الساعة تدعو إلى التركيز على القضايا الجوهرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2007

قالت نشرة ''أخبار الساعة'' إن تناول القضايا الجوهرية التي تتعلق بالدولة الفلسطينية المرتقبة، يجب أن يكون هو الهدف الرئيسي لأي لقاءات فلسطينية - إسرائيلية على أي مستوى. أكدت أن إسرائيل تسعى الى جعل مثل هذه اللقاءات مجرد دوران في حلقة مفرغة لا يقود إلى شيء، بحيث تتحول هي ذاتها إلى هدف بدلاً من أن تكون وسيلة أو آلية، وبالتالي تستمر المناورة بالوقت وتمضي سياسة فرض الأمر الواقع الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة في مسارها المرسوم، حتى إذا جاء وقت التفاوض حول قضايا الوضع النهائي وفي مقدمتها القدس، لا يجد الجانب الفلسطيني أو العربي ما يتفاوض عليه.

وأضافت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في افتتاحيتها بعنوان ''اللقاءات ليست مطلوبة لذاتها'' أن التصريحات الإسرائيلية التي سبقت لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس، أشارت إلى ذلك بوضوح وعكست المنطق الإسرائيلي المعوج والمراوغ في التعاطي مع قضية السلام مع العرب بشكل عام.

وكانت النشرة تشير الى تعليق الناطقة باسم الحكومة الإسرائيلية التي قالت: إن اللقاء لن يتطرق إلى القضايا الجوهرية الثلاث في الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي وهي: الحدود والقدس واللاجئين، وأن الأمر لا يخرج عن كونه حفاظاً على قناة حوار مفتوحة بين الطرفين استجابة لرغبة وزيرة الخارجية الأميركية.

وأكدت النشرة أن إسرائيل لا تريد أن تقدم شيئاً حقيقياً مقابل السلام وإنما تحرص دائماً على حصر النقاش في الشكليات والحواشي دون المتن والجوهر، أو رمي الكرة في ملعب الطرف الآخر، مدعية أنه لا يفي بالتزاماته من أجل التسوية. وشددت النشرة على ضرورة وجود دور فاعل وجدي من القوى الدولية المعنية، من أجل الضغط على إسرائيل ووضعها أمام مسؤولياتها والتزاماتها، ومنعها من الاستمرار في المناورة واللعب على عامل الوقت، لأن من شأن ذلك أن يعمق اليأس من السلام ويزيد من قوة معارضيه، ويضع مستقبل المنطقة كلها أمام سيناريوهات كارثية. (وام)