• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

صندوق النقد يمنح نفسه مهلة ستة أشهر لـ«إصلاح المسار»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

واشنطن (أ ف ب)

حدد صندوق النقد الدولي لنفسه مهلة حتى يونيو المقبل للالتفاف على معارضة الولايات المتحدة لإصلاح يعيد التوازن إلى نظام عمل المؤسسة لصالح الدول الناشئة. وتنفيذ هذا الإصلاح، الذي ينص على مضاعفة موارد الصندوق الدائمة وإعادة توزيع التمثيل فيه، يصطدم منذ أكثر من سنتين برفض الكونجرس الأميركي إبرامه.

ويثير هذا المأزق الذي يواجه انتقاد العديد من الجهات ولا سيما الصين، استياء متزايداً في صفوف صندوق النقد الدولي الذي يخشى أن يقوض شرعيته بنظر القوى الاقتصادية الناشئة.

وأعلن مجلس إدارة الصندوق، في بيان، أنه طلب من الهيئة العليا في المؤسسة، التي تضم الدول الأعضاء الـ188، اقتراح «خطة انتقالية» بحلول 30 يونيو المقبل.

ويفترض أن تسمح هذه الخطة بتحقيق «تقدم كبير» في اتجاه تعزيز الصفة التمثيلية للصندوق، الذي يهيمن عليه حاليا الأميركيون والأوروبيون.

ولا تملك الصين، القوة الاقتصادية الثانية في العالم، في الوقت الحاضر سوى أقل من 4% من حقوق التصويت داخل الهيئة الإدارية للصندوق، ما يزيد بالكاد عن إيطاليا، رغم أن الاقتصاد الإيطالي أصغر حجماً بخمس مرات من الاقتصاد الصيني.

وشدد الصندوق في بيانه على أن هذه الخطة البديلة يجب «ألا تحل محل» الإصلاح الأساسي الذي يبقى إقراره «الأولوية المطلقة». غير أنه من غير المؤكد أن يصادق الكونجرس الأميركي على الإصلاح. وإن كانت إدارة الرئيس باراك اوباما تدافع عنه، فإن خصومه الجمهوريين، الذين سيطروا على مجلسي الكونجرس في انتخابات نوفمبر ما زالوا يعارضونه.

وأقر الصندوق بأن هناك غموضاً كبيراً حول معرفة إن كان (الإصلاح) سيدخل حيز التنفيذ في مستقبل قريب». ولفت البيان إلى أن هذه العرقلة تؤخر إصلاحات أخرى داخل صندوق النقد الدولي تهدف إلى إعطاء المزيد من الوزن للدول الناشئة.

وأوضح البيان أن «المراجعة العامة للحصص» التي تحدد لكل دولة قيمة مساهماتها الدائمة وحقوق تصويتها أرجئت مرة جديدة، بعدما كان من المفترض أن تبدأ في يناير 2014، وبات من المقرر أن تنطلق في ديسمبر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا