• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الاستثمارات الصينية تتجه للتنويع بعيداً عن الطاقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يناير 2014

تستعد استثمارات الصين الخارجية المباشرة لتحول وشيك، في وقت تحقق فيه نمواً سريعاً، على الرغم من أنها لا تزال تبدو ضئيلة أمام تدفق الاستثمارات الأجنبية في البلاد. وترتبط الموجة الأولى من هذه الاستثمارات، بالشركات المملوكة من قبل الحكومة التي تستهدف نشاطات تشمل الطاقة والتعدين والأراضي في البلدان الفقيرة.

ويؤكد استحواذ بعض الشركات الصينية الحكومية على حصة قدرها 20% في حقل ليبرا للنفط البحري في البرازيل، استمرار عدم تأمين الموارد في الصين، مع أنها لم تعد القوة الرئيسية التي تدفع بعجلة الاقتصاد، حيث تكمن أهداف أخرى وراء هذه الموجة الثانية.

وفي نهاية ثمانينات القرن الماضي، وعندما كان الاقتصاد الياباني في أوج انتعاشه، قامت شركة ميتسوبيشي الحكومية بشراء مركز روكفيلر في مدينة مانهاتن وسط نيويورك. وبعد دخول اقتصاد اليابان في مرحلة متردية من الركود، لجأت الشركة لبيع المركز بخسارة كبيرة. والآن جاء دور الشركات الصينية التي تبحث عن صفقات مماثلة في أميركا.

ووافقت مؤخراً شركة فوسون إنترناشونال الصينية، على دفع 725 مليون دولار مقابل شراء بناية ون شيس مانهاتن بلازا بالقرب من وول ستريت والتي تم بناءها في العام 1961. وتلا ذلك، استثمار شركة جرين لاند الحكومية من خلال عمليات شراء في مجمع أتلانتك ياردز في مدينة بروكلين بنيويورك. كما أقدمت مجموعة من الشركات يتقدمها زيانج شين، مؤسس شركة سوهو تشاينا العاملة في حقل الملكية الخاصة، على شراء حصة في بناية شركة جنرال موتورز للسيارات في مانهاتن.

لكن ليس بالضرورة أن ينتهي مصير هذه الشركات الصينية إلى ما آلت إليه نظيراتها اليابانية. وفي حين يبدو أن ميتسوبيشي بالغت في الثمن الذي دفعته، دائماً ما يفاوض المستثمرون الصينيون للحصول على صفقات مقابل أسعار مجزية.

وتحرص الحكومة الصينية، على رفع نسبة الأرباح التي تجنيها من استثماراتها في الخارج، ما حدا بها إلى تشجيع الشركات التابعة لها للاتثمار في العقارات التي تتميز بمواقع راقية وفي البنية التحتية وفي بعض الأصول الواقعة في البلدان الغنية. وفي بريطانيا، عملت هذه الشركات على الاستثمار في مياه نهر التايمز وفي مطار هيثرو. وأعلنت الحكومة البريطانية مؤخراً، أنه ربما تقوم مجموعة من الشركات الصينية الحكومية، ببناء محطة للطاقة النووية في غرب البلاد.

كما تلعب أيضاً مؤسسات القطاع الخاص التي تبحث عن العلامات التجارية والنشاطات التقنية، دوراً بارزاً في الموجة الثانية. واشترت على سبيل المثال، شركة جيلي الصينية لصناعة السيارات، نظيرتها السويدية فولفو، بينما تخطط زميلتها دونجفينج، لشراء حصة في شركة بيجو – سيتروين الفرنسية. وأعربت على بابا، واحدة من الشركات العملاقة العاملة في مجال التجارة الالكترونية، عن نيتها فتح قسم جديد في أميركا بقصد الاستثمار الحصري في إنشاء شركات انترنت جديدة. وفي ذلك الحين، تستعد شركة لينوفو الصينية المتخصصة في صناعة الكمبيوترات، للدخول في المناقصة الخاصة بشركة بلاك بيري المملوكة من قبل ريسيرش إن موشن الكندية.

نقلاً عن: ذي إيكونوميست

ترجمة: حسونة الطيب

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا