• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أبناء الشهيد المهيري فخورون بتضحيته من أجل الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 نوفمبر 2015

الشارقة - ناصر الرميثي

اتصل جمال المهيري بأسرته في الثالث من سبتمبر ليبلغهم بأنه سيبقى في اليمن لفترة أطول، وفي اليوم التالي استشهد بطل الإمارات في هجوم صاروخي بمحافظة مأرب.

وبعد شهور من استشهاده ما زالت زوجته وأبناؤه يحاولون تقبل فكرة أنهم لن يرونه مرة أخرى. قالت أم ماجد أرملة جمال إنه كان من المفترض أن يذهبا سويا إلى الحج هذا العام.

وأضافت أم ماجد وهي أم لخمسة أبناء أنه عندما بدأت هذه الأنباء المفجعة تصل إلى الإمارات كانت على يقين أن زوجها من بين الشهداء وأن أبناءها كانوا يبكون عند وداعه وطلب منها زوجها الراحل أن تعتني بهم جيدا.

وتمثل تربية الأطفال دون والدهم مسؤولية كبيرة تتحملها الأم لكنها مصرة على أنهم لن ينسوه أبدا، مضيفة "كان شخصا محبا يحب وطنه وكان آخر أمانيه قبل السفر وفي كل مكالمة هو أن أرعى أبناءنا جيدا".

وبحسب صحيفة "ذا ناشيونال" شقيقة صحيفة "الاتحاد" الصادرتين عن "أبوظبي للإعلام" فإن مهرة جمال التي تبلغ من العمر 15 عاما أكبر أبناء الشهيد ترى أن يوم الجمعة هو أصعب الأيام لأنه كان دائما يخصص هذا اليوم لهم أيا كانت مشاغله.

ويشاركها أخوها التوأم ماجد في حزنها لكنه فخور أيضا بالتضحية التي بذلها والده ويتمنى في يوم من الأيام أن يخدم في القوات المسلحة ليكون طياراً.

وتم إطلاق اسم الشهيد على الشارع الذي تسكن فيه الأسرة في الشارقة تكريما له بناءً على أوامر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

 

     
 

أبناء المهيري

الله يحفظكم ..والله يرحم ويغفر للشهيد الغالي

ام ماجد المهيري | 2015-11-24

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض