• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م

أكاديميون: المبادرة تؤكد إيمان القيادة بالعقول وترسخ ثقافة الابتكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 نوفمبر 2015

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أشاد أكاديميون بإطلاق البرنامج الوطني للابتكار بالجامعات، وعبر الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، عن فخره الكبير بالقيادة الرشيدة التي تقود الدولة نحو مرحلة جديدة من التطور، قوامها العقول الإماراتية، وترسيخ ثقافة الابتكار لتحقيق الريادة وامتلاك القدرة العالية على التنافسية العالمية، وتحقيق مجتمع قوي قائم على الفكر واقتصاد المعرفة، حيث تتواصل الجهود بإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، برنامجاً وطنياً لإدخال مناهج الابتكار والريادة في تخصصات التعليم العالي بالجامعات الحكومية والخاصة بالدولة.

وأضاف الشامسي أن كل هذه المبادرات تؤكد توجهات قيادتنا الرشيدة القائمة على الاستثمار في الإنسان الذي يعد المحرك الأساسي للتنمية والوصول لمجتمع المعرفة، ووعي القيادة الحكيمة بأن تحقيق ذلك الهدف يبدأ من التعليم، وهو تأكيد على الإيمان الراسخ لدى قادة الدولة بالإنسان وبالعلم والتعليم.

وأكد الشامسي أن كليات التقنية العليا أعلنت استراتيجيتها للسنوات الخمس المقبلة، بما يتماشى مع رؤى قيادتنا الحكيمة وتوجهاتها، ولذلك وضعت منظومة متكاملة لتعزيز الابتكار في بيئتها التعليمية، كما أن الكليات تنظر للابتكار على أنه جزء من الممارسات اليومية في العملية التعليمية، من منطلق أنها مؤسسة تعتمد التطبيق ومبدأ التعليم بالممارسة، وستعمل بكل جهد على تحقيق تطلعات ورؤى القيادة التي تمثل خريطة طريق حقيقية لمؤسسات التعليم العالي لتمكينها من الوصول لمخرجات نوعية تتوافق وتطلعات دولة الإمارات إلى الريادة العالمية.

من جانبه، ثمن الدكتور يحيى الأنصاري، الرئيس التنفيذي للابتكار في كليات التقنية العليا، مدير كلية العين التقنية للطلاب، هذه المبادرة، مؤكداً أنها خطوة نحو المستقبل الذي ينطلق في كل مرحلة جديدة، معتمداً على عقول أبناء الوطن في ظل فكر قيادة حكيمة تتطلع دائماً للريادة وإثبات مكانة الإمارات العالمية.

وأضاف الأنصاري، أن إدخال مناهج الابتكار والريادة في تخصصات التعليم العالي، يؤكد أن أي تطوير منشود ينطلق من قطاع التعليم الذي يبني عقولاً للمستقبل، وهذه المبادرة الوطنية تؤكد أن الابتكار يجب أن يكون جزءاً لا يتجزأ من أي برنامج دراسي أو تخصص، ما يسهم في تحفيز الطلبة على التفكير الإبداعي السليم.

من جانبه، ذكر الدكتور هاشم الزعابي مدير كلية دبي التقنية للطلاب، أنه ليس غريباً أبداً إطلاق برنامج وطني لإدخال مناهج الابتكار والريادة في تخصصات التعليم العالي بالجامعات الحكومية والخاصة بالدولة، ونحن ندرك جميعاً أن الجامعات والكليات هي مصانع للكفاءات، والمهارات، والابتكار، والتميز.

وأضاف أن المبادرة ستدعم ريادة التعليم العالي في الدولة، ومواكبته للتقدم الحاصل في مجالات الحياة كافة، والاقتصاد في الإمارات، وستسهم في تأكيد دور ومسؤوليات مؤسسات التعليم في مجال تعزيز ثقافة الابتكار، وجعلها نهجاً علمياً وعملياً في التخصصات كافة، ما يدعم خلق جيل مفكر ومبتكر قادر على قيادة التغيير، وتحقيق رؤى القيادة الرشيدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض