• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

حقائب أنثوية تفوح بريحة بلادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 أبريل 2007

فتحية البلوشي:

تصوير-ويلسون:

مي ذات العشرين ربيعا، طالبة جامعية، تدرس إدارة الأعمال في جامعة زايد، تحب تصميم الأزياء كهواية، لكنها تتفرد في تصميم الحقائب اليدوية ذات الطابع المميز... فحقائب مي مصنوعة من الغتر الرجالية الخليجية!

تقول مي: يستغرب الكثيرون حقائبي، وتتضاد آراؤهم حولها، تراها بعض الفتيات جذابة أنيقة، والبعض الآخر يعتقدن أنها جريئة. الرجال أيضا ينقسمون حولها بعضهم يراها فكرة متجددة، وبعضهم يقول أنها تقلل من قدر الغترة الرجالية ويعتقدون أنها نوع من التجريح لهم.

التحدي كان البداية

بدأت مي تصميم حقائبها الأنيقة منذ عامين بقصة مضحكة كما تقول: كنت أستعد لعيد الفطر المبارك، وأضع خطوط تصميم لملابسي حين جاءني شقيق الأصغر ليتحداني بأن أرتدي (غترة)، فوضعتها على رأسي، لكنه لم يكتف بهذا بل أكمل تحديه قائلا: أتحداك أن تلبسي الغترة خارج المنزل! أحسست أنه يضعني في أضيق الزوايا، فقررت تحديه، وصممت تنورة عليها قطع مربعة صغيرة من قماش الغترة نفسه، وأردت أن أضيف للتنورة حقيبة، فصنعت واحدة بسيطة عادية بلا أي إكسسوارات من قماش الغترة نفسه. وفي صباح العيد فوجئ أخي وأهلي بأنني أرتدي الغترة وسأخرج بها خارج المنزل! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال