• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

وقِّع كتابه «السراب» في احتفالية لـ«الشؤون الإسلامية» بحضور 800 شخص

جمال السويدي: جماعات الإسلام السياسي تشوه الدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أعرب الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، عن تقديره الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، لاهتمامها بكتابه «السراب»، وهو أحدث مؤلفاته وإسهاماته العلمية، وتنظيمها حفل توقيع الكتاب، كإحدى الفعاليات المهمَّة، التي يمكن من خلالها توعية المجتمع الإماراتي، ولاسيَّما فئة الشباب وصغار السن، بمخاطر الجماعات الدينية السياسية والأفكار التي تروِّج لها، التي كان من تجليات انتشارها في بعض دول المنطقة والعالم، ما نراه الآن من خراب وانقسام في المجتمعات، وتدمير مكتسباتها التنموية، بل تهديد مستقبلها.

وأضاف أنه يسعى، من خلال هذا الكتاب، إلى الإسهام في محاصرة أفكار هذه الجماعات وقطع الطريق أمامها، إذ يقدِّم الكتاب بين دفَّتيه تحليلاً متعمِّقاً لفكر تلك الجماعات وأسانيدها الواهية، وأساليبها الملتوية، التي تقوم من خلالها بالقفز على الحقائق، وتشويه صحيح الدين، من أجل تحقيق مصالحها ومآربها الخاصة، التي لا تراعي مصالح الأوطان والشعوب.

جاء ذلك لدى قيام الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، بتوقيع كتابه «السراب» خلال حفل نظمته الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أمس الأول في «المسرح الوطني»، بأبوظبي، في إطار حِرصه على دعم الثقافة العامَّة، وتبادل الأفكار والآراء والمقترحات مع الباحثين والخبراء والمتخصِّصين والأكاديميين.

وكان على رأس الحضور في حفل التوقيع الدكتور محمد مطر سالم الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ومستشارو الهيئة، ومديروها التنفيِّذيون، ومديرو إداراتها، وحشد من الوعاظ وأئمة المساجد، بجانب عدد كبير من الخبراء والباحثين والأكاديميين والمتخصِّصين والإعلاميين والمهتمِّين ما يقارب 800 شخص، الذين أكدوا أهمية كتاب «السراب»، وتناوله قضايا مكافحة الإرهاب والتطرُّف، ومعالجاته الفكرية لهذه القضايا الخطرة، التي باتت من أهم التحديات التي تواجه المنطقة والعالم في الوقت الراهن، وهي الظروف التي تزداد فيها أهمية الأطروحات الفكرية التي تضمَّنها الكتاب.

كما أكد الحضور أهمية الكتاب في التصدِّي للجماعات الدينية السياسية، خاصة أنه يتناول فكرة «السراب السياسي» الذي يترتب على الوهم الذي تسوِّقه هذه الجماعات للشعوب العربية والإسلامية، مستغلَّة الدين الإسلامي الحنيف لتحقيق مصالح سياسية وأغراض شخصية، ويسعى إلى قرع جرس إنذار، وتوجيه صيحة تنبيه كي يفيق بعضهم من غفوتهم وانخداعهم بشعارات دينية مضلِّلة، داعياً إلى استعادة دور العقل والاجتهاد والتفكير والتدبُّر، واتِّباع الدين الحقيقي الذي يحث المسلمين على التمسُّك بهذه القيم الفاضلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض